حذر خبراء القطاع الصحي السبت من أن لبنان يتجه إلى وضع صحي “كارثي” بعد الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بكوفيد-19 خلال فترة الأعياد فيما تقترب المستشفيات من الوصول إلى أقصى طاقاتها الاستيعابية، فيما كشف رئيس لجنة الصحة النيابية اللبنانية، النائب ​عاصم عراجي​، أن لبنان فقد السيطرة على الفيروس التاجي بسبب الفوضى التي كانت قائمة في الأسابيع الماضية، لافتاً إلى أنه منذ بداية شهر كانون الأول الماضي حتى اليوم دخل نحو 100 مريض العناية الفائقة.
واعتبرعراجي ، أن لبنان مقبل في شهر كانون الثاني الحالي إلى السيناريو الإيطالي، لافتاً إلى أنه “يمكن أن نصل لعدد إصابات بين 4 و5 آلاف إصابة يومياً”، وأشار إلى أن عدد الوفيات بلغ 422 خلال شهر واحد، موضحاً أن نسبة الأشغال في العناية الفائقة تجاوزت الـ90%، كاشفاً أن لجنة الصحة النيابية قد تصدر توصية بإغلاق البلد.
وأكد عراجي أن “الحكومة رفضت توصياتنا بالإقفال وهي تتحمل المسؤولية عن الوضع الحالي”، معلناً أن “هناك إجماعاً في لجنة الصحة النيابية على ضرورة إقفال البلد مجدداً ثلاثة أسابيع على الأقل”.

عدد القراءات:200

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث