أعلنت طهران اليوم الثلاثاء، أن اتفاقية التعاون العسكري والتقني بين سورية وإيران، تشمل أبعاداً في التدريب والأمن والتكنولوجيا، والقضايا العسكرية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي في مؤتمر صحفي: إن طهران أعلنت استعدادها لتعزيز المنظومات الدفاعية السورية بالتكنولوجيا الإيرانية، لمواجهة التهديدات الجوية المحتملة، مشيراً إلى أن رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري التقى خلال زيارته سورية المستشارين الإيرانيين هناك وتحدث معهم بهذا الشأن.

وأشار ربيعي إلى «احتمال إعادة تعزيز الجماعات الإرهابية قواها في سورية»، مؤكداً أن العلاقات بين إيران وسورية «خاصة»، وأن التعاون بين البلدين، تعزز خلال السنوات الماضية في محاربة الإرهاب، بعد تجربة من التعاون بين البلدين في عهد الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.

ووقّع وزير الدفاع العماد علي عبد اللـه أيوب، ورئيس أركان الجيش الإيراني في الثامن من الشهر الحالي في دمشق اتفاقية شاملة للتعاون العسكري بين البلدين.

واعتبر الرئيس بشار الأسد، خلال استقباله باقري في التاسع من الشهر الحالي أن توقيع اتفاقية التعاون العسكري والتقني بين سورية وإيران، تجسد مستوى العلاقات الإستراتيجية التي تجمع بين البلدين، وتأتي كنتيجة لسنوات من العمل المشترك والتعاون لمواجهة الحرب الإرهابية على سورية، والسياسات العدوانية التي تستهدف دمشق وطهران.

«وكالات»


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:184

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث