خاص بتوقيت دمشق _  عفراء كوسا
اتفقت روسيا وتركيا وإيران في مذكّرة موقّعة في الرابع من أيّار، على إقامة 4 مناطق منفصلة "لتخفيف التوتّر" لمدّة 6 أشهر على الأقلّ, وتشمل أكبر منطقة لخفض التوتّر محافظة إدلب وأحياء مجاورة في محافظات حماة وحلب واللاذقيّة, وبموجب هذا الاتفاق يتم إنشاء مناطق آمنة في الأراضي الخاضعة لسيطرة "المعارضة" في محافظة إدلب ، وأجزاء من محافظة حمص ، وفي الجنوب، وكذلك في الغوطة الشرقية.

هناك معلومات تقول بأن الهدف من هذا الاتفاق يتمثل بوقف مخطط أميركي بريطاني أردني لفتح جبهة الجنوب السوري، والتوغّل ضمن الأراضي السورية تحت ذريعة الحرب ضدّ الإرهاب. وربما أكبر دليل على تلك المعلومات, إعلان الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني عقب بدء تنفيذ الاتفاق مباشرة أنّ الأردن سيقوم بالدفاع عن حدوده بالعمق السوري إذا اقتضى الأمر ذلك, وأنّ الأردن لم يوقّع على إقامة المناطق الآمنة السورية قرب الحدود الأردنية, ليأتي الرد السوري مباشرة بأن سورية ستتعامل مع أيّ قوات أردنية تدخل الأراضي السورية بأنها قوات معادية وسيتمّ التعامل معها على هذا الأساس. هذا الاتفاق وضع السوريين جميعا أمام حيرة في أمرهم, ومن خلال استطلاع آراء العديد منهم لمسنا تخوفا كبيرا بينهم من حيثيات هذا الاتفاق, فإلى ماذا يهدف الروس من وقف الطلعات الجوية السورية ـ الروسية فوق مناطق «تخفيف التصعيد»؟ كثيرون ممن التقيناهم أبدو انزعاجهم لهذا الاتفاق, ورأوا أن الغرب وصل لمطامعه بتقسيم سورية, وأن الدول "راعية الاتفاق" أثبتت أنها لم تقف إلى جانب سورية إلا لتحقيق مكاسب شخصية. في المقابل هناك الكثيرون ممن عولوا على هذا الاتفاق خيرا بما يؤدي لتحسين أحوال السوريين ف المقام الأول , آملين بأن ينخفض سعر الصرف , وأن تنخفض الأسعار, ويعود اللاجئين إلى ديارهم , وتعم الحياة أرجاء سورية كما كانت .
آمال كثيرة يعول عليها السوريون من وراء هذا الاتفاق , أولها «تخفيف معاناة السوريين وتهيئة المسار أمام تسوية سياسية تنهي الأزمة, فهل ستنجح الدول الضامنة للاتفاق "روسيا وإيران وتركيا" في التوافق على الخرائط اللازمة لتحديد مناطق «خفض التصعيد والتوتر» الأربع في المهلة المحددة لذلك؟ وفي النهاية ومهما كان الهدف من هذا الاتفاق يبقى أمل جميع السوريين الوحيد هو بحقن الدماء و التوصل لآلية تنهي هذه الحرب ليعود الشارع السوري ينبض بالحياة, ويعم الأمن والأمان أرجاء سورية. ويبقى الرجاء بأن تنجح هذه التجربة لتمتد على كافة أرجاء سورية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

عدد القراءات:413

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث