تنطلق اليوم في الأرجنتين قمة مجموعة الدول العشرين على وقع تطوّرات اقليمية ودولية يتصدّرها وضع وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان بعد تأكيد مسؤوليته عن قتل آلاف اليمنيين فضلًا عن جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي.

وبعد أن أفادت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، بأن المدعي العام الأرجنتيني، حرك قضية رفعتها المنظمة ضدّ ابن سلمان اتهمته فيها بالوقوف خلف "جرائم حرب" في اليمن، كشفت معلومات أوردتها صحف أرجنتينية أن ولي العهد السعودي عزّز حمايته بشكل كبير في العاصمة بوينس أيرس، وقدرت عدد الوفد المرافق له بنحو أربعمئة شخص.

وقالت الصحف إن ابن سلمان -الذي وصفته بغريب الأطوار والمثير للشكوك- أحضر معه إلى الأرجنتين أربع سيارات مدرعة نقلتها طائرات شحن.

وأوضحت أن ولي العهد السعودي طلب توفير مرافق صحية خاصة، مشترطًا أن تكون مما يحمل علامة "كولر" الإنجليزية، كما طلب تخصيص قاعات صلاة حصرية في كل من مركز كوستا سالغيرو، وفي الفندق الذي سيقيم فيه.

ويضمّ الأسطول السعودي الذي وصل إلى الأرجنتين ستّ طائرات رسمية للركاب والشحن.

أما وفد الولايات المتحدة فسيُعزز بنحو ثمان مئة جندي، هذا بالإضافة إلى ثماني طائرات تابعة للقوات الجوية، وطاقم مدني وآخر عسكري. وتتكهن الصحافة الأرجنتينية بوصول حاملة طائرات أميركية أيضا.

وبدت العاصمة الأرجنتينية كأنها مدرعة، حيث تمّ نشر نحو 24 ألف رجل أمن في أنحائها، فضلا عن إيقاف عمل نظام مترو الأنفاق والقطارات.

كما عززت العاصمة الأرجنتينية أمنها بمعدات أمنية تبرعت بها الصين، من بينها شاحنتا النشر السريع للأسيجة المكافحة للشغب، وأربع شاحنات مدرعة للتدخل السريع.

ويضاف إلى هذه القائمة نحو 87 جهاز كشف عن المتفجرات والمخدرات، وأربعون بدلة وقائية مضادة للمتفجرات، كما تم تأمين حماية أمنية لمراقبة المواقع الدبلوماسية أثناء القمة والسلامة الغذائية لزعمائها، وذلك تجنبا لمحاولة تسميم الضيوف.

العهد الإخباري

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

 

عدد القراءات:45

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث