تحت عنوان “أبواب مفتوحة” أطلق فريق “السفينة” التطوعي أمس الأول فعالية واسعة لإلقاء الضوء على مواهب أعضائه من ذوي الإعاقة حيث تضمنت الفعالية التي امتدت ليومين معرض أشغال يدوية ومنتوجات من أعمال فناني الفريق بهدف تعزيز مواهبهم الخلاقة ونقلها إلى الضوء بما يعزز من ثقتهم بأنفسهم وقدرتهم على الاندماج في محيطهم الاجتماعي..
وبينت غادة توما مسؤولة مشاغل السفينة أن الفعالية تضمنت معرضا متنوعا جمع المنتجات اليدوية التي قام أشخاص من ذوي الإعاقة بصناعتها ضمن ورشات الفريق ومنها منتوجات يدوية متنوعة كالهدايا والاكسسوارات والمواد الغذائية.
وأضافت توما: إن مشاغل السفينة التي تأسست منذ عام 1995 أخذت على عاتقها تغيير مجرى حياة الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية إلى الافضل و ذلك من خلال دار السفينة المخصصة لرعاية هذه الشريحة و تعزيز إمكاناتها وتنمية قدراتها بما يمكنها من أخذ دورها في المجتمع.
يشار إلى أن مشاغل السفينة تضم فريقا متكاملا يعمل على مساعدة ذوي الإعاقة وتطوير إمكاناتهم من خلال برامج مدروسة تعتمد على نطاق عالمي واسع.

 

 

مزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:74

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث