أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس خلال لقائه اليوم المكتب التنفيذي للاتحاد العام للفلاحين أن الحكومة مستمرة بتأمين متطلبات استعادة القطاع الزراعي عافيته بشقيه النباتي والحيواني وزراعة الأراضي المحررة من الإرهاب واستثمار المساحات القابلة للزراعة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية وتعزيز مخازينها بشكل تدريجي بدءاً من العام القادم.

وخلال لقائه اليوم المكتب التنفيذي للاتحاد العام للفلاحين، شدد المهندس عرنوس على دور الاتحاد على المستويين الاقتصادي والاجتماعي وحرص الحكومة على تعزيز هذا الدور وتثبيت الفلاحين في أراضيهم وتوجيه الدعم إلى المطارح الصحيحة للنهوض بالقطاع الزراعي الذي يعد نجاحه أساسياً للتنمية الاقتصادية.

كما تم الاتفاق خلال الاجتماع على استمرار تشميل قروض الإنتاج الزراعي ببرنامج دعم أسعار الفوائد وترميم قطاع الثروة الحيوانية، واستكمال مشاريع الري خاصة مشروع ري 18 ألف هكتار من المناطق الزراعية في ريف حلب، وإعادة تأهيل محطات الضخ المدمرة بفعل الإرهاب وتقديم التسهيلات لإطلاق مشاريع الري الحديث ومحطات تحلية محلية.

وأكد المجتمعون ضرورة وضع خارطة زراعية تحدد مقومات كل منطقة والزراعات الملائمة لها وتحسين واقع الاتحاد من خلال الاستثمار بالتصنيع الزراعي، لتمكين الاتحاد من القيام بدوره بشكل فاعل إضافة إلى مراجعة التشريعات الناظمة للاتحاد وصندوق دعم الإنتاج الزراعي وصندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث وإيجاد مصدر تمويلي لدعم هذه الصناديق للتعويض على الفلاحين المتضررين.

وتم تكليف وزارات الزراعة والصناعة والاقتصاد إطلاق برنامج لدعم زراعة الذرة العلفية وفول الصويا لتأمين الأعلاف.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:155

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث