تصدت اللجان الشعبية والأهالي أمس الاثنين، لهجوم ارهابيي "النصرة" على الفوعة وكفريا  المحاصرتين وكبدوهم خسائر بالأفراد والعتاد.

وقالت مصادر أهلية، إن اللجان الشعبية اشتبكت مع مسلحي "النصرة" الذين تسلّلوا من محاور قرى بنّش ورام حمدان والصواغية إلى أطراف البلدتين ما أدّى إلى وقوع عدد من القتلى، وأسر آخرين.

وأفادت المصادر، بأن مجموعات إرهابية تنتشر في قرى وبلدات ونقاط محصنة في محيط بلدتي كفريا والفوعة استهدفت برصاص القنص المدنيين ما أدى إلى إصابة شاب كفيف وآخر بجروح خطيرة.

وكانت المجموعات الارهابية التي تُحاصر بلدتي الفوعة وكفريا منذ 3 سنوات، شنّت منذ يومين  هجوماً هو الأعنف منذ أشهر على النقاط المحيطة بالبلدتين، و تبنت "هيئة تحرير الشام"  الارهابية، الهجوم الذي نُفذ على مرحلتين لعدة ساعات.

المصدر: الميادين

 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 

عدد القراءات:165

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث