أعلنت الحكومة الألمانية أنها تدرس فرض عقوبات على السعودية إذا لم تكشف الحقيقة في قضية مقتل جمال خاشقجي، في حين استدعت حكومة النرويج السفير السعودي لديها لمناقشته بشأن القضية ذاتها.

وأوضحت الحكومة الألمانية أمس في بيان أن القلق يتزايد لديها بشأن قضية مقتل خاشقجي، إذ إن السعودية لم تجب بعد على أسئلة عديدة على الرغم من مرور شهر على اختفاء خاشقجي.

وأكد البيان أن برلين مستعدة للإقدام على الخطوات المناسبة مع شركائها الدوليين تجاه السعودية، وأنها تتابع عن كثب مدى التزام السعودية بإجراء تحقيق شفاف بشأن مقتل خاشقجي ومحاسبة المسؤولين.

وأشارت الحكومة الألمانية إلى حديث المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز الأسبوع الماضي حين دعته إلى إجراء تحقيق شفاف وعاجل ومحاسبة المسؤولين، وشدد البيان الحكومي على أن هذا المطلب ما زال قائما.

كذلك أشادت برلين بجهود تركيا في كشف الحقائق منذ اختفاء خاشقجي، وقالت إن السلطات التركية قامت بدور كبير من خلال تحقيقاتها.

من جهة أخرى، صرحت وزيرة الخارجية النرويجية إينه إريكسن سوريدي أمس بأنها استدعت السفير السعودي أمس لمناقشته بشأن مقتل جمال خاشقجي.

وقالت الوزيرة في بيان "ناقشنا مقتل جمال خاشقجي وعرضنا وجهة نظرنا للسفير السعودي مرات عدة بعد أن ذاع الأمر"، وأضافت "أكدنا مجددا مدى جديتنا في التعامل مع هذا الأمر أمس عندما كان في وزارة الخارجية للتباحث".

العهد الإخباري 
 
لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
 
 

 

 
 

عدد القراءات:45

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث