تشهد الأسواق منذ الشهر الماضي ارتفاعاً ملحوظاً بأسعار مادة الموز، ويأتي هذا الارتفاع مفاجئا، ولاسيما بعد أن سجلت المادة لفترة مقبولة انخفاضاً بسعرها وصل إلى 450ليرة للكيلو في صالات المؤسسة السورية للتجارة

وحتى في الأسواق لم يتجاوز سعرها في تلك الفترة الـ600 ليرة، إلا أن الموز عاد ليرتفع من جديد بعد انتهاء مدة العقد الذي أبرمته السورية للتجارة مع أحد المستوردين والذي اشترطت فيه تحديد مبيع سعر الكيلو بـ450 ليرة، أما الآن فقد تخطى سعر الكيلو 1000ليرة وأكثر في الأسواق.‏

وأكد مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس نضال مقصود أكد أن الوزارة وعلى خلفية ملاحظة أجهزتها المختصة حول ارتفاع أسعار الموز في الأسواق بشكل واضح أوعزت إلى مديريات التجارة الداخلية في كافة المحافظات متابعة مستوردي مادة الموز والتقيد بالأسعار الصادرة عن الوزارة واتخاذ اشد العقوبات وإحالتهم إلى القضاء مباشرة في حال البيع بأسعار زائدة، كما طلبت من مديرياتها التدخل لدراسة التكلفة .‏

وأشار مقصود إلى أن السعر الذي تم تحديده أثناء تنفيذ عقد السورية للتجارة مع احد المستوردين مازال سارياً وهو 450 ليرة ولم يصدر اي صك سعري جديد، وكذلك لم يتقدم أحد ببيانات تكلفة جديدة، وعليه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين بناء على السعر المذكور .‏

تجدر الإشارة إلى أن بعض المراقبين يرون أن معادلة انخفاض سعر الموز في موسم الحمضيات باتت تتكرر في كل عام حيث يعود الموز بالتصاعد تدريجياً مع انتهاء موسم فاكهة الحمضيات، وهذا ما يؤثر على سعر هذا المحصول الذي يزداد العرض عليه ضمن موسمه في الشتاء.‏

صحيفة الثورة

 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 

عدد القراءات:136

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث