طالب مئات المثقفين والأدباء والإعلاميين العراقيين برفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري مؤكدين أنها تشكل انتهاكا صارخا للقوانين الدولية وحقوق الإنسان.

وقال المثقفون والأدباء العراقيون وعددهم 376 في بيان لهم إن “الحصار الظالم الذي يستهدف الشعب السوري أطفالا ونساء وكبارا ينعكس على حياة الملايين من السوريين الذين عانوا الكثير جراء الحرب الكونية الشرسة والظالمة التي شنتها قوى الشر والبغي والعدوان على بلدهم ويتنافى مع أبسط الأخلاق والأعراف الإنسانية في عالم يتغنى بحقوق الإنسان والعدالة والمساواة والحرية إلى غيرها من هذه الشعارات الزائفة التي لا سند لها على أرض الواقع”.

وشدد البيان على أن من حق الشعب السوري الذي قدم للعالم الحضارة والمعرفة والعلوم والفنون منذ بداية تكوين المجتمعات حتى الآن والذي يؤمن بالمحبة والسلام أن يعيش بسلام كما كل شعوب العالم مشيرا إلى أن قوى الطغيان والاستبداد والاستكبار في العالم التي فرضت هذا الحصار إنما تمثل الوجه الأبشع لكل انواع الشرور والعدوان والاستهتار بقيم الإنسانية ومثلها العليا التي عرفها التاريخ البشري.

ووقع على البيان كل من عبد الرضا الحميد رئيس اللجنة الشعبية العراقية لنصرة سورية والمقاومة وشوقي كريم نائب رئيس تجمع عقول العراقي ومقداد البغدادي نائب أمين عام حركة التيار القومي العربي في العراق وحسين القزويني أمين عام حزب الاستقلال العراقي ومالك الحسيني واياد الناصري عضوي الأمانة العامة للتيار العربي في العراق وسعيد نعمة رئيس اتحاد عمال وموظفي العراق إضافة إلى 369 من أدباء وفناني ومفكري وإعلاميي ومثقفي العراق.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzs

 

عدد القراءات:214

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث