خاص بتوقيت دمشق _ نوار هيفا
لم تغب أطماع الفاسدين لحظة عن الوسط العام خلال سنين الحرب على سورية..

لتكون الضربة الموجعة للمواطن السوري كعادتها التي تسعى لتعكر فرحة أي نصر ينعم به السوريون عادت لتخيم على الحياة اليومية فساد وغلاء واستغلال والرقابة في سبات أبدي عنهم تجار الأزمات الفاعل الأكبر والسم القاتل في شرايين الأوطان دقت باب المواطن من باب الحاجة وضيق الذرع ففي ضوء مايجري اليوم من تسيير وتأمين خروج الجماعات المسلحة من مناطق الغوطة الشرقية وفقدان الكثير من بولمانات السفر تلبية لهذا الغرض سارع مصاصوا الدم السوري لاقتناص فرصة حاجة المواطن في النقل بضرب الحجج بغياب بولمانات السفر لتصبح أجرة نقل الراكب الواحدة 7000 ليرة سورية بسرافيس النقل وان تدنت الأجرة مع قرب المسافة تصل إلى 5000 ليرة سورية للراكب وان كنت ترغب بخدمة أفضل عليك باختيار "الفانات" وهنا ترتفع التسعيرة زيادة عن السرافيس ب 2000 ليرة سورية على كل راكب لتصبح الأجرة 9000 ليرة سورية !!!!...
أما خدمة خمس نجوم وهو ما تحصل عليه عزيزي المواطن في تكسي التطبيق التي يصيح سائقها راكب وماشي بثلاثة أضعاف ماكنت تتوقع من أجرة والحجة "مافي بولمانات سفر وضغط علينا مامنلحق وحواجز تفتيش ومصروف محروقات و و  و و ....."
موضوع ساء وشاع خلال سنيين الحرب مع خروج كراجات السفر عن الخدمة ولجوء الناس لهذه الوسائل سعيا وراء الآمان حسب زعمهم...
فريق عملنا تواصل مع مدير مؤسسة النقل الذي أكد عن سعي وزارة النقل لتأمين المواطن والحفاظ على سلامته واعداً بعودة كرجات السفر للخدمة في أقرب وقت ممكن ومخالفة كل هذه المظاهر ومنعها وانتشال جذورها.
وعن أزمة البولمانات المرهونة بالوضع الحالي تم التأكيد على أنها فترة قصيرة وتمر وستنتهي حال انتهاء اخلاء المناطق المسلحة من أفرادها"...
ونحن كفريق عمل نعد بمتابعة الموضع وحله حفاظاً على ما حملنا به من أمانة وفي هدفنا بالتواجد مع المواطن في كل مكان بحل مشاكله وايصال صوته للمعنيين....

عدد القراءات:761

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث