تكشف الأشعة المقطعية أن التخلص من السمنة يساعد على حدوث تغيُّرات في الأوعية الهوائية، ما يساعد على تحسُّن أداء الجهاز التنفسي.
تقول "سوزان ج. كوبلي" -أخصائية الأشعة الصدرية  "لقد أصبحت السمنة وباءً عالميًّا وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. وهناك العديد من المضاعفات المعروفة الناجمة عن هذا الوباء، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسرطان".
تضيف "كوبلي" أنه "لا يزال فهم آثار السمنة على الرئة قليلًا حتى وقت قريب. وكانت فكرة البحث الرئيسية هي تقييم تأثيرات السمنة على بنية الرئة ووظيفتها، وما إذا كانت قابلةً للتغيُّر عندما يفقد المرضى قدرًا من وزنهم، وهذا البحث عبارة عن دراسة طولية، استهدفت المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة قبل فقدان الوزن وبعد 6 أشهر من إجرائهم لجراحة علاج البدانة. استخدمنا الأشعة المقطعية لاختبار وظائف الرئة وأعراض المرض لتقييم آثار فقدان الوزن على بنية الرئتين والشعب الهوائية، وربطنا ذلك بوظيفة الرئة والأعراض الناتجة عن السمنة".
تشير الدراسة إلى أن السمنة تؤثر سلبًا على الجهاز التنفسي؛ إذ تؤدي إلى زيادة في نشاط هذا الجهاز، إلى جانب مقاومة مجرى الهواء وقوة عضلات الجهاز التنفسي، مما قد يُسهم في قصور في وظائف الرئة، موضحةً أنه كانت هناك اختلافات في الصور المقطعية للصدر، والتي تم الحصول عليها من أفراد يعانون من السمنة المفرطة قبل إجراء جراحة علاج البدانة وبعده.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:180

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث