خاص - بتوقيت دمشق

برعاية وزارة الإعلام أقامت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون اليوم ورشة عمل بعنوان" الدراما الإذاعية سبعون عاما من العطاء" في مكتبة الأسد بدمشق.

ستناقش الورشة المستمرة ليومين أهمية الإذاعة ودورها في المجتمع وتشكيل وتوجيه الرأي العام من خلال التركيز على النص والاخراج الإذاعي والقراءة والنقد والتمثيل والاداء. كما سيتم تكريم رواد الدراما الاذاعية من مختلف الجهات الفنية والادبية .

وزير الإعلام عماد سارة  أكد خلال افتتاح الورشة على أهمية الاذاعة باعتبارها أحد أذرع القوة الناعمة للتأثير في الرأي العام وصناعته. مشيرا الى أن الإذاعة السورية حافظت على مكانتها ومازالت قادرة على التأثير وتشكيل الوعي الثقافي والتربوي في المجتمع.

كما لفت الى دور اذاعة دمشق على مدى سبع عقود بالدراما الإذاعية التي بثتها بجميع اللهجات "العامية والفصحى" .

وأكد الوزير سارة على ضرورة وأهمية دور الاعلام بما فيه "الدراما الاذاعية" في محاربة ما يحاك ضد سورية بمرحلة ما بعد الحرب في تشكيل الوعي وخاصة أن الحرب التي فرضت على سورية بجميع اشكالها الاقتصادية والعسكرية اتخذت من الاعلام منصة لشرذمة كل شيئ في البلد.

بدوره باسل يوسف مدير التمثيليات في الاذاعة المشرف على الورشة، تحدث عن أهمية الدراما الاذاعية واهتمام وزارة الاعلام والسيد وزير الاعلام للنهوض وتطوير الدراما الاذاعية كونها فن راقي.

يوسف تحدث عن مواكبة الدراما الاذاعية لانتصارات الجيش العربي السوري وانها لم تغب عن تقديم مسيرة العطاء الفني خلال السنوات الماضية من خلال رواد وممثلين وفنانين كانوا منارة لإيصال كل ماهو قيم ومفيد للجيل الحالي.

وأوضح أن العمل جاري على تطوير الاذاعة وايصالها الى الفضاء الرحب بالتمثيل والقراءة والنقد عبر الانترنت لتصبح متداولة بيسر وسهولة للجميع.

حضر الورشة السيد وزير الاعلام ومعاون وزير الاعلام ورؤساء تحرير الصحف الرسمية ومجموعة من الفنانيين الرواد في مجال الاذاعة الدرامية.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

 

 

عدد القراءات:440

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث