خاص بتوقيت دمشق _ مارلين كوركيس
تحت عنوان "احتفالات النصر " بما حققته سورية وتعبيرا عن الفرح والامتنان للجهود التي يبذلها رجالنا الأبطال لحماية أرض الوطن الغالي قدمت فرقة « سوريانا » عرضا فنيا على خشبة مسرح المركز الثقافي بالعدوي .

بدأت الأيدي الّتي تتحول في لحظات إلى أجنحة، والأجساد الّتي تعانق السّماءَ تاركة الأرض تشدو تحتَ أقدام الرّاقصينَ، والكُرة الأرضيّةُ الّتي تستديُ على شكلِ حلبة رقص فيحاء ....هذا هو عالَم الفن  الواسع .....


هذا ما تجسد على خشبةِ مسرحِ العدوي في العَرض الفنّي الرّاقصِ الّذي قدّمتْه فرقة ( سوريانا ) المشرفة  ديانا درويش بدورها تحدثت لنا عن العرض : نحن نعتبر الفنَّ مطْلَباً حياتيّاً قبل أنْ يكونَ متَنَفّساً للوجود ، فنعيش على أرضِ الواقعِ كما نتخيّل، ونستمتِع بما تصنعُه أيدينا من إبداعٍ وعلْمٍ للمستقبلِ البعيدِ بما يفوقُ قدراتِنا حتّى نستعيدَ طاقاتِنا منْ جديد ....وهذا ما سَعَت الفرقةُ لتحقيقه منْ خلالِ ما نقدمه  منْ لوحاتٍ فنّيّة متنوّعة.
وعن الفئات المشاركة في العرض تابعت "درويش" شاركَ في العرض مُخْتَلِف الفئاتِ العُمْريّة من أطفال ويافعين وشَباب أدّوا بكل مهارة وإتقان وبراعة رقَصَات سَاحرةً أبْهرت الحاضرينَ ، كما قال  الفنان العالمي « زوربا » : ( يبدو لي أنّني أفْهَمُ شيْئاً ما ولكنْ لو حاولْتُ أنْ أقولهُ لَهَدمْتُ كلَّ شيءٍ ...وذاتَ يومٍ عندما أكونُ مسْتَعِدّاً سَأَرْقُصُهُ لَكَ ...) !!!!
درويش أكدت أن " احتفالات النصر " في سورية يجب أن تبقى عامرة دائما و أنه مهما قدمنا لبلادنا لن نعطيها جزءا من حقها علينا فهي أغلى ما نملك ونتمنى أن نقدم دائما الفرح لسورية الحبيبة
لقدْ تجلّى إبداع الشّباب السّوري على خشبة مسرحِ في أبهى صُورِهِ من خلالِ الرقصات المتنوعة التي قدمتها الفرقة من " هيوب هوب والجاز والمودرن والفن التُّراثي السُّوري ...الخ " فقد كان عَرضاً متميّزاً ومُبهِراً أدخل الفرح والسرور في نفوس الحضور .

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKm

 

 

 

عدد القراءات:350

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث