خاص||بتوقيت دمشق

صرح عمار كمال الدين معاون وزير النقل ان الحكومة السورية ستصدر قرارات جديدة بما يخص معبر نصيب بالأيام القليلة القادمة.

وقال كمال الدين لموقع "بتوقيت دمشق" ان اتفاقيات العبور المطبقة على المعابر الحدودية اتفاقيات تحكم البلدان الموقعة عليها ويجب الالتزام بها وتتم المعاملة وفقها بالمثل، وهي اتفاقيات سارية المفعول. 

وأضاف ان فتح معبر نصيب الحدودي أصبح حاجة ملحة للأردن أكثر من سورية ويمكن ملاحظة ذلك من فرق العملة بين البلدين حيث يستطيع المواطن الاردني بمبلغ (1000 دينار) شراء جميع حاجياته من السوق السورية. وبالرغم من سنوات الحصار الاقتصادي استطاع المواطن السوري ان يكون قادرا على تامين كل احتياجاته دون معونات خارجية كما تقوم به الاردن حيث يعتبر الاقتصاد الاردني اقتصاد ريعي قائم على المعونات الخارجية وسبب فتح المعبر هو الحراك الشعبي الاردني وليس الجانب السوري.

وأشار كمال الدين إلى ان وزارة الداخلية السورية" الهجرة والجوازات" كانت لديها التعليمات بالسماح بدخول الاردنيين الى الاراضي السورية وفق الاجراءات العادية بختم جوازات السفر ومنح تأشيرة الدخول.

واوضح معاون الوزير ان السماح بدخول السيارات الأردنية هو أمر مؤقت حيث كان يجب على مجلس النواب الاردني السماح للسيارات السورية بالدخول الى الاردن مشيرا إلى ان الانتفاع الأكبر هو للأردن ولبنان من حركة التصدير حيث تنتفع سورية كونها دولة عبور فقط علما أن فائدة المواطن السوري بالدخول الى الاردن تقتصرعلى التاجر الذي يعمل بالتصدير.

وكانت وزارة النقل قد رفعت رسوم الدخول لسيارات الشحن الاردنية من 2% إلى 10% بالوقت الذي تأخذ الاردن فيه رسوم عالية تصل الى 650 دولارا .

وختم كمال الدين بأن الحكومة شكلت لجنة من وزير الاقتصاد ووزير النقل لوضع جدوى اقتصادية لموضوع العبور، وبناء عليه سيتم اصدار حزمة قرارات جديدة قريبا.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:202

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث