شهدت سوريا مؤخراً تركيب أول كف اصطناعي إلكتروني مصمم ومنفذ بالكامل بخبرات محلية.
ويتميز الكف الذي ابتكره أحد طلبة الجامعات بأنه يشبه اليد الطبيعية بنسبة 80% بالإضافة لسهولة تركيبه، فبمجرد أن يضع المستخدم الحساس على عضلة الساعد والكف يصبح قادراً على التحكم به بكل أريحية، كما فترة التدريب على الكف تقدر بساعتين وهي لا تذكر مقارنة مع الفترة المطلوبة لباقي الكفوف الصناعية التي تقدر ما بين أسبوع إلى شهر.
"سبوتنيك" التقت المخترع السوري الشاب علي محمد الباكير الذي ابتكر الكف الاصطناعي الإلكتروني حيث أوضح أن وزن الكف مع إضافات التركيب يقدر بـ 450 غ وهو الوزن بالنسبة للكبار، مع مساع لتصميم كف للصغار بوزن أقل، مضيفاً أنه أول طرف صناعي الكتروني مقاوم للماء بشكل كامل في العالم، ويساعد الشخص باستخدامه تحت الماء، كما أنه يوفر حركة سهلة حيث تتحرك الأصابع الخمسة مع بعضها ضمن حركة فتح وإغلاق وهي حركة مصممة لتلبي احتياجات كثيرة مثل إمساك القلم وفرشاة الأسنان والملعقة وتساعد في قيادة السيارة، وهو أمر مهم  بشكل كبير لمبتوري الكفين وعند تركيب هذين الكفين يصبحون بغنى عن الحاجة لمساعدة الآخرين.
الشاب الباكير، الطالب في السنة الثانية فرع الهندسة الطبية، أوضح لـ "سبوتنيك" أن استشهاد أخيه خلال الحرب الدائرة على الإرهاب في سورية كان له أثر كبير على تحصيله العلمي خلال دراسته الثانية، فلم يتمكن من تحصيل المجموع المطلوب لدراسة الطب، ولكن هذا الأمر دفعه لاكتشاف إمكاناته في الهندسة الطبية، وفور دخوله الجامعة سعى لدمج موهبته بالدراسة وتميز من خلال مشاركته في المعارض الخاصة بطلاب سنوات الاختصاص والتخرج رغم أنه طالب في السنة الثانية.
يقول الباكير الذي يتحدر من قرية الربيعة بريف حماة: الحرب الإرهابية على سورية تسببت بإصابات كبيرة وخطيرة للناس، والعديد منهم خسروا أطرافا من أجسادهم، وبشكل خاص، جنود الجيش العربي السوري، وهو ما دفعه للمبادرة والعمل على ابتكار كف اصطناعي إلكتروني لتعويض جزء بسيط من الجميل الذي قدمه الجنود للوطن والشعب.

عدد القراءات:124

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث