خاص بتوقيت دمشق   عفراء كوسا

عمل مديرية حدائق دمشق

تختص مديرية حدائق دمشق بالموضوع الزراعي, حيث تقوم بزراعة الأشجار وتقليمها, وزراعة الحدائق العامة والاعتناء بها وتنظيف دورات المياه الموجودة بالحدائق العامة, إضافة إلى عمل الأحراج والمنصفات والدوارات وأشجار الأرصفة, ويبلغ عدد العمال في المديرية 1200  عامل.

تقسم المديرية عملها إلى 5 دوائر(دائرة المشاتل, دائرة الصيانة, دائرة الآليات, الدائرة الفنية و دائرة الملاجئ) و تسعة قطاعات:

القطاع الأول: منطقة ركن الدين – الجسر الأبيض – المزرعة.

القطاع الثاني:المهاجرين – جسر الرئيس- المالكي.

القطاع الثالث: المزة و كفرسوسة.

القطاع الرابع: مساكن برزة - برزة البلد و عقدة كراجات العباسيين.

القطاع الخامس: حديقة تشرين وعقدة الربوة.

القطاع السادس: التجارة- القصور- العباسيين- الزبلطاني- جوبر سابقا ودمشق القديمة.

القطاع السابع: شارع ابن عساكر- المنطقة الصناعية- التضامن – الزاهرة – الدحاديل – نهر عيشة وطريق درعا.

القطاع الثامن: طريق المتحلق- المطار (من العقدة الخامسة حتى العقدة الـ 12).

القطاع التاسع: دمر ومشروع دمر والجندي المجهول.

عمال الحدائق...يستغيثون

يقول أبو أحمد: أخرج من بيتي من الست زينب في الخامسة صباحا حتى أصل إلى عملي في حديقة تشرين عند السابعة أو الثامنة..حيث أحتاج لثلاث سرافيس لأصل عملي..ونصف راتبي الذي يبلغ عشرين ألف ليرة سورية يضيع أجرة مواصلات, إضافة إلى شراء وجبة الطعام بعد حرماننا منها.

وتابع أبو أحمد: تم حرماننا من بدل اللباس, وطبيعة العمل التي كانت 100%  أصبحت 37% من الراتب, حتى الحوافز التي كانت بين 40 و 50 % حرمنا منها.

عامل الحدائق يشم الورود فقط...

يشير بسام عباس مدير حدائق دمشق لموقع بتوقيت دمشق إلى أن معظم العمال من ريف دمشق لعدم وجود عمال من مدينة دمشق, وحال أبو أحمد يمثل حال معظم العمال لعدم القدرة على وضع كل عامل بمنطقة سكنه.

وعند الحديث عن رواتب العمال قال : لفت عباس إلى أن معظم العمال يحصلون على طبيعة عمل تمثل 37% إلى 50 %  من الراتب, لافتا إلى أن وزارة الإدارة المحلية قامت عام 2009  بإلغاء طبيعة العمل لعمال الحدائق وإلغاء جعالة الطعام الخاصة بهم ( وطبعا للعلم جعالة الطعام التي الغيت هي بيضة وعلبة حليب), وحجة إلغائها كانت بأنهم عمال حدائق وليسوا عمال نظافة.

وقال عباس: بعد سجالات عديدة مع الوزارة قامت مديرية حدائق دمشق بتسمية عمال الحدائق كعمال نظافة ليتم إعطائهم طبيعة العمل, أما جعالة الطعام فبقيت ملغية, معبرا عن ذلك بغضب بالقول: يكفي عامل الحديقة أن يشم الورود لا داعي ليأكل.

يتابع عباس: راتب العامل المثبت أو العقد السنوي يبدأ من 30 ألف ليرة, أما العامل الموسمي يأخذ 16500 ليرة فقط دون تعويض طبيعة عمل, لافتا إلى أنه بالإضافة لتعويض طبيعة العمل هناك تعويض التدفئة شهريا والذي يبلغ 11500  ليرة سورية.

دورات مياه حدائق دمشق تستغيث..

يوجد في دمشق 177 حديقة مفتوحة, حيث يشتكي عمال النظافة العاملون في هذه الحدائق من إهمال الناس في دورات المياه حيث  أنهم يستخدمونها وكأنهم آخر مرة يرتادونها, ونحن بدورنا نؤكد أننا جميعا مسؤولين عن نظافة كل بلدنا كما حرصنا على نظافة بيوتنا.. ونتمنى من جميع الأهالي والمواطنين أن يكونوا عونا لهؤلاء العمال الذين لا حول لهم ولاقوة.

مشاكل المديرية

أكد عباس أن أهم المشكلات التي تعاني منها المديرية هي نقص العمال بسبب الأزمة وتسرب الكثير من العمال, و نقص الاعتمادات المالية مناشدا محافظة دمشق بالنظر بهذا الموضوع, إضافة إلى أن طبيعة الفئة الأولى والثانية محرومين من طبيعة العمل .

ونوه عباس إلى أن معظم آليات المديرية مهترئة وتحتاج لتبديل , لافتا إلى أن صيانة الآلات باتت تساوي تكلفتها لأن عمرها تجاوز الـ 20 عاما, هذا إن توفرت قطع بديلة للصيانة, تاركاً الأمر برسم محافظة دمشق للنظر بهذا الموضوع.

ختام القول... وبعد متابعتنا لموضوع عمال حدائق دمشق ومعاناتهم نتمنى أن يكون لهذه الرسالة صدىً أمام المعنيين سواء في مجلس الشعب للنظر بتعديل رواتب العمال وتحسين أحوالهم المعيشية أو وزارة الإدارة المحلية ومحافظة دمشق المعنيين مباشرة بأحوال العمال وشؤونهم.. علّنا نجد مبادرات تحسن حالهم...وتخفف معاناتهم..علّ هذا العامل أضعف الإيمان يستطيع الاستمرار بالحياة وتأمين متطلبات العيش الكريم لعائلته

برسم المعنيين


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg   

 
 

 

 

 

 

عدد القراءات:271

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث