جدد سفير إندونيسيا بدمشق واجد فوزي في مقابلة مع سانا موقف بلاده من الأزمة في سورية وقال إن هذا الموقف كان واضحاً إذ لم تتوقف السفارة الإندونيسية عن العمل في دمشق وكانت دائماً ممثلة على أعلى مستوى دبلوماسي في رسالة تؤكد أن إندونيسيا تحترم على الدوام سيادة سورية وسلامة ووحدة أراضيها.

وأضاف إن سورية وإندونيسيا ترتبطان بـ “علاقات طيبة” تعود لزمن طويل من الصداقة لافتاً إلى سعي بلاده الدائم لتوطيد هذه العلاقات خاصة في المجالين الاقتصادي والثقافي.

وأشار السفير إلى مشاركة بلاده في معرض دمشق الدولي ودعوتها مؤخراً أكثر من 20 رجل أعمال سوريا إلى زيارة إندونيسيا معرباً عن أمله في أن تعزز هذه النشاطات علاقات البلدين بما يخدم مصالح شعبيهما.

وأكد فوزي أن هناك عملاً ورغبة في مضاعفة حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي يصل حجمه إلى “6ر41 مليون دولار وهو رقم قليل جداً” وذلك عبر التواصل مع مختلف الفعاليات الاقتصادية وقطاع الأعمال لافتاً إلى أن بلاده تشجع رجال الأعمال السوريين على الانخراط مع الشركاء الإندونيسيين وزيادة التعاون الاقتصادي بما يخدم مصالح شعبي البلدين.

وعن العلاقات الثقافية لفت السفير فوزي إلى مشاركة السفارة الإندونيسية للمرة الأولى هذا العام بفعاليات الدورة الحادية والثلاثين لمعرض الكتاب مشيراً أيضاً إلى أنه تم منذ فترة قريبة دعوة خبراء “فن الباتيك” إلى سورية وهو فن يعنى بالرسم على القماش حيث أقيمت ورشات تدريبية في كل من دمشق وحماة كما تم خلال الأيام الماضية دعوة فرقة رقص شعبي من إندونيسيا قدمت عروضها في السويداء واللاذقية وفي الثامن عشر من هذا الشهر ستقدم عروضها في دمشق.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:109

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث