بين رئيس نادي تشرين طارق زيني في تصريحات خاصة حول قضية اتهام النادي برشوة لاعب الطليعة شعيب العلي، أن التسجيل الصوتي المنتشر بين اللاعبين هو تسجيل بين أصدقاء يمزحون داخل وخارج الملعب.. وكان هناك مزاح بين باسل مصطفى وحمدكو وإداريي تشرين وشعيب العلي حول المباراة بما يعني "بكرا لا تعملها مباراة كأس عالم".

كما أوضح ان اللاعب ترك فندق ناديه وقدم إلى فندق إقامة تشرين.. وهذا يطرح سؤال لما يأتي إلى الفندق ! وما السر بقدوم شعيب إلى فندق إقامة تشرين ورئيس نادي الطليعة لا يعلم بذلك ! أي أن هناك شيء محضر !.

واللاعب شعيب العلي قدم مباراة سيئة وجمهور الطليعة ضغط عليه  وأراد أن يخرج من هذا المأزق عبر هذه الاتهامات.

كما أن جمهور الطليعة صرخ خلال المباراة "بايعها.. بايعها".. ورئيس النادي هدأ الجمهور.. وشعيب أخبر لاعبنا باسل مصطفى بهذه القصة وأن الجمهور ضده لذلك قام " باختراع هذه الرواية ".

وأشار إلى أن شعيب العلي اتصل بباسل مصطفى كونه لا يملك أي إثبات حول القصة وحاول استدراجه وقد  استدعيت كل من باسل مصطفى وحمدكو ولا يوجد أساس للموضوع وكان مجرد مزحة خلال سهرة " أركيلة " ولم يحضر أي شخص آخر معهم، والتسجيل الذي انتشر خضع للمونتاج وللقص وباسل أكد أن الكلام لم يحصل بهذه الطريقة.. وندعوا اتحاد كرة القدم لمطالبة اللاعب بالتسجيل الكامل.

 
كما أن شعيب لا يملك سوى تسجيل لباسل مصطفى وقد يكون لديه مكالمة مع حمدكو ولا يملك أي صورة أو فيديو كدليل.. والتسجيل ليس دليل واضح على الموضوع ويجب أن يحضر أدلة موثوقة.
 
وأضاف قائلاً: أنفي قيام إداري سابق بمحاولة رشوة العلي بمعرفة الإدارة الحالية..  ونادي تشرين بإدارته الحالية هي المسؤولة عن الأعمال والتصريحات.. أما أشخاص آخرين أو أعضاء إدارة سابقين لا علاقة لنا بهم وبتصرفاتهم، وتواصلت مع شعيب العلي عبر "الفيسبوك" وطلبت منه أن يعطيني اسم الشخص الذي حاول رشوته ورفض ذلك.   
 
كما أن هناك جلسة لاتحاد كرة القدم مع شعيب العلي غداً ونحترم قرارات الاتحاد ولدينا الثقة بأن يأخذ حق النادي ضد كل الأخبار الكاذبة والاتهامات 
 
وفي آخر أربع سنوات ونحنا ننافس على الدوري وفي آخر أربع مباريات يزداد التشويش على الفريق بطريقة مسيئة وهناك أطراف خارجية وفرق منافسة تعمل على ذلك.
 
وتواصلت مع رئيس اتحاد كرة القدم العميد حاتم الغايب الذي أكد أنه في حال وجود أدلة سَيُعاقب المذنب وإن لم يكن لدى اللاعب لا يملك إثباتات سَيُعاقب. 
 
وختم قوله: تشرين يمتلك أقوى خط هجوم في الدوري.. والأندية المنافسة غير قادرة على إيقافهم إلا بالإعاقة وهذا سبب ضربات الجزاء.. وأي شخص يحضر إثباتات حول أي ضربة جزاء غير صحيحة حصلنا عليها نحنا مستعدين لقرارات اتحاد الكرة.

شام أف أم

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:283

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث