خاص بتوقيت دمشق – عبد الرحمن الدباغ 

بعد سنوات حرب أثرت على مختلف القطاعات ومنها الشباب السوري وبهدف إعداد شباب فاعلين ومدربين للمجتمع  اختتمت دورة إعداد  مدربين في التنمية البشرية والتي أقامتها بشكل مجاني مؤسسة  قدرات للتدريب والتنمية  بالتعاون مع مركز أم الزنار للإغاثة والتنمية بحمص القديمة والتي شملت 22 متدرب من مختلف المؤسسات ليكونوا الشباب المشاركين مدربين بالمستقبل لبناء سورية أجمل من قبل .

 وأشارت المدربة حنان شفيع مديرة التدريب بمؤسسة قدرات للتدريب والتنمية   بلقاء مع موقع أن دورة TOT  بحمص وبمشاركة مميزة من مختلف الفئات بالمدينة بهدف إعداد شباب سوري قادر على العطاء والتميز بعد سنوات الحرب القاسية وليكونوا جزء من إعادة إعمار سورية من ناحية البشر والحجر.

 وأضافت أنه بعد انتهاء المرحلة الأولى من الدورة سيتبعها عدة مراحل ودورات للمدربين المشاركين ليكونوا قادرين على التدريب ، مشيرة لأهمية التنمية البشرية في مختلف المجالات وارتباطها دوماً ببث روح التفاؤل والطاقة الايجابية التي هي مهمة جداً بهذا الوقت لكل السوريين أمام الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد.

 وأكد خالد الشاعر منسق مؤسسة قدرات للتدريب والتنمية بحمص  بلقاء مع موقع بتوقيت دمشق أن عدد المشاركين بالدورة 22 متدرب وتضمنت العديد من البرامج والتطبيقات العملية خلال أيام الدورة وذلك لرفد مدينة حمص بكوادر مؤهلة لإعادة إعمار حمص بشكل أجمل.

 وأضاف أن التفاعل كان مميز من قبل المدربين والمتدربين والسمة الأساسية للدورة أنها حملت عنوان خاص بحمص وهو الأربعاء السعيد  إلى العالم.

 وأشار عصام ضاحي المدير التنفيذي لمركز أم الزنار للإغاثة والتنمية أن المعيار الأساسي باختيار المتدربين هو القدرة الشخصية على التدريب ليكونوا مدربين بالمستقبل خاصة أن كل المشاركين يتمتعون بمستوى علمي عالي بمختلف الاختصاصات.

وأكد عدد من المشاركين بالدورة على أهميتها خاصة من ناحية اكتشاف المزيد من القدرات لكل شخص وإضافتها ضمن مؤسسته وأسرته خاصة بهذه المرحلة التي تتطلب منا جمعياً تضافر كل الجهود لنكون جمعياً يد واحدة لبث روح التفاؤل لكل السوريين.

 

عدد القراءات:241

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث