أوضح مدير مصلحة الأمن الفيدرالية الروسية ألكسندر بورتنيكوف أن الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بدعم من القوات الروسية على الإرهاب بددت مخططات تنظيم “داعش” الارهابي.

وأكد بورتنيكوف في كلمة له اليوم خلال افتتاح أعمال المؤتمر السابع عشر لقادة الأجهزة الأمنية في موسكو أن “نجاحات الجيش السوري المدعوم من الطيران الحربي الروسي ونجاحات الجيش العراقي دفنت خطط تنظيم “داعش” لإقامة “دولته” الزائفة في رحاب الشرق الأوسط”.

وحذر بورتنيكوف من المخاطر الناجمة عن احتمال دمج قدرات تنظيمي “القاعدة” و”داعش” الإرهابيين وقال: إن “الحديث يدور عن تنظيمين متشابهين أيديولوجياً ويعتمدان على موارد بشرية مشتركة لتجنيد مسلحين جدد وثمة حالات كثيرة من انضمام عناصر أحدهما إلى صفوف الآخر سواء أكان ذلك بدوافع نفعية أم جراء تغيير الأوضاع الميدانية أم لأسباب أخرى”.

كما أشار إلى أن هزيمة الإرهابيين في ساحات القتال دفعتهم إلى البحث عن إمكانيات جديدة لمواصلة اعتداءاتهم الدموية بما في ذلك توسيع رقعة وجودهم في دول أخرى مبيناً أنه تم رصد حوادث تنقل مسلحين إلى أوطانهم في دول أوروبا وشمال أفريقيا وجنوب شرقي آسيا وكذلك إلى افغانستان معتبراً أن ذلك “يزيد من خطورة اختراقهم منطقة آسيا الوسطى”.

يذكر أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد اليوم خلال الاجتماع المفتوح لقادة أجهزة الاستخبارات والأمن وإنفاذ القانون في روسيا أنه رغم تحقيق نجاحات ملموسة في مجال مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي إلا أن الإرهاب في العالم لا يزال يشكل خطراً كبيراً على الدول كافة ودون استثناء.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:40

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث