خاص بتوقيت دمشق   تمام اسماعيل


بعد انقشاع الغبار عن "اقتحام الكابيتول " بدأت الصورة بالوضوح نوعاً ما حاملةً معها بعض المفاجآت عما فعله مؤيدو ترامب داخل هذا المبنى، والأكيد أننا لن نصل لكل المفاجآت.

فعشرات أو مئات من أنصار ترامب الذين اقتحموا مبنى الكونغرس الذي يعتبر المؤسسة الدستورية الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية وظهرت صورهم لاحقاً فوق مكاتب نواب الشعب الأمريكي، وحولهم كل ما يحتويه هذا المبنى التشريعي من نفائس وأسرار وتاريخ، يجعلنا ندرك صعوبة التفكير بل حتى تخيل حقيقة ما جرى.

وأثارت طريقة تعامل الشرطة مع مقتحمي مبنى الكابيتول جدلا واسعا في الولايات المتحدة، ، حيث تمت المقارنة بين تعامل الشرطة مع مثيري الشغب المؤيدين لترامب وتعاملها مع محتجي حركة “حياة السود مهمة” في عاصمة البلاد خلال الصيف, وسُمح للعديد من مثيري الشغب بمغادرة مبنى الكونغرس دون اعتقالهم، على الرغم من تعرض العديد من الضباط للهجوم، ونهب مكاتب النواب، وسرقة أشياء من المجمع.

اقتحام مبنى الكابيتول كشف الكثير من الأسرار, وأول ما كُشف من آثار الاقتحام ما كشفه مسؤول في الكونغرس الأميركي عن سرقة أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب كمبيوتر محمول من مكتب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أثناء اقتحامهم مبنى الكابيتول الأربعاء الماضي. 

وقال درو هاميل مساعد بيلوسي في تغريدة له على تويتر :  إن الكمبيوتر المحمول الذي سُرق "كان مخصصا لغرفة المؤتمرات، ويستخدم للعروض فيها".

وأكد أحد مساعدي بيلوسي أن جهاز حاسب محمول سُرق من مكتب بيلوسي قائلاً إنه يخص "غرفة اجتماعات وتم استخدامه للعروض التقديمية" لكن المساعد لم يقدم مزيداً من التفاصيل عن المعلومات التي قد يحتويها الحاسب.

فيما قال رئيس الأمن المعلوماتي لشركة التخديم الالكتروني نتينريتش أنه بغض النظر عن تقليلنا لأهمية هذا الفعل فإن لهذه الحواسب إمكانية وصول يمكن الاستفادة منها، ومن غير المرجح أن تكون في تلك الحواسب ملفات أو إمكانية وصول أو أي معلومات تفيد من يريد استخدام المعلومات في مجال ما أو يريد الانتقام.

ولم يُخفِ نتينريتش مخاوفه، حيث أكد بأن ما كان يمكن أخذه أثناء الفوضى غير معروف حتى الآن، ولكن بعض خبراء تكنولوجيا المعلومات يشعرون بالقلق من أن المقتحمين ربما زرعوا برامج ضارة على الحواسب، على الرغم من أنه ليس من الواضح أن الأجهزة كانت موضعاً تركز الهجوم عليه.

فمع كل هذه التصريحات أمام جنون المشهد وغموض حقائقه يتبين أنه مما لا شك فيه أن ما ظهر حتى الآن هو تسريبات قليلة لما سرق وأتلف وزرع فعلاً، ولكن الثابت الوحيد هو أن الهيبة الأمريكية أمست غباراً ذرته رياح ليلة الكابيتول هيل.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:124

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث