د. منذر علي  أحمد

 

ليس مصطلح الأدب الرقمي جديداً، فقد ذاع بشكل واسع في ثمانينيات القرن الماضي، بعد بدء ثورة الويب والتلاقي والتزاوج الذي حصل بين قطاعات الاتصالات والمعلومات والإعلام بمختلف أوجهه المرئية والمسموعة والمقروءة.

وفي موسوعة ويكيبيديا ورد تعريف للأدب الرقمي أوالأدب الإلكتروني بأنه أحد أنواع الأدب الذي يتألف من أعمال أدبية تنشأ في بيئة رقمية أي عن طريق الحاسبات الشخصية والإنترنت، وهو الأدب الذي يجمع بين الأدبية والتكنولوجيا، ولا يمكن تلقيه إلا عبر وسيط إلكتروني.

الأدب الرقمي والأدب المرقمن

هناك اتفاق عام على التمييز بين شكلين رئيسيين من الأدب في الوسيط الرقمي، هما: الأدب المرقمن والأدب الرقمي.

فالمؤلفات المرقمنة تكون في معظم الأحيان أعمالاً تم نشرها ورقياً في البداية، لكن إصداراتها الرقمية، التي تُسمَّى مُغْنَاة Enrichies أو مُعَزَّزَة Augmentées ، تضيف إليها ميزات جديدة، كإمكانية إدراج تعليقات، والبحث، والمشاركة، أو محتويات متعددة الوسائط.

الأدب الرقمي: هو الذي يتم تصميمه بالأدوات الرقمية ومن أجل عرضه عبر الوسائل والأدوات الرقمية، ويُصنف على أنه الأدب الذي ينشأ في بيئةٍ رقمية ويشمل الأعمال المبنية بشكلٍ حصري من خلال الأجهزة الرقمية ولأجلها، مثل الحواسيب، والهواتف الذكية.

مثال لرواية تفاعلية

Novelling وهي رواية من تأليف "ويل لويرس" Will Luers، "هازيل سميث" – Hazel Smith، "روجير دين" – Roger Dean تحوي نصاً وفيديو وصوتاً، متوفرة للقراءة على الحاسوب.

تجارب عربية

تعود التجربة الأولى في العالم العربي إلى الكاتب الأردني محمد سناجلة الذي أصدر حتى الآن أربعة أعمال أدبية رقمية، هي رواية ظلال الواحد 2001، ورواية شات 2005، وقصة تفاعلية قصيرة بعنوان صقيع 2007، أما آخر أعماله فكان ظلال العاشق الذي صدر عام 2016 على موقع خاص بالعمل نفسه.

نذكر أيضاً كاتب الخيال العلمي المصري أحمد خالد توفيق الذي أصدر قصة قصيرة بعنوان قصة ربع مخيفة 2005، والكاتبين المغربيين محمد أشويكة الذي أصدر قصة احتمالات 2009، وإسماعيل البويحياوي صاحب حفنات جمر؛ وهي مجموعة قصص تفاعلية صدرت عام 2015.

مجالات الأدب الرقمي

بعض من مجالاته:

-الخيال النثري والشعر والكتب الرقمية داخل وخارج صفحات الإنترنت.

-الشعر الحركي الذي يعرض على هيئة رسومية.

-المنتديات الفنية على الإنترنت التي يساهم فيها الأعضاء والزوار ويُطلب منهم المشاركة بالأعمال الأدبية.

-الروايات التي تأخذ شكل رسائل في البريد الإلكتروني، أو الرسائل النصية على الهواتف.

ولفهم مسألة الأدب الرقمي نعرج على كتاب د. زهور كرام "الأدب الرقمي أسئلة ثقافية وتأملات مفاهيمية"، وميزة مؤلف زهور كرام أنه يزاوجُ بين الثقافي والأدبي، وفي المقدمة عُرضت مسلمتان رئيستان، بُنيَتْ عليهما محاورُ الكتاب اللاحقة المتألفة من قسمين وخاتمة، وهما:

الأولى: "كلما تطور الفكر البشري، وتطورت آليات تفكيره، تغيرت أشكال تعبيره. وتغيرت إدراكاته للأشياء والحياة والعالم".

والثانية: "انتقال الحضارات من مستوى تواصلي إلى آخر (…) يولد أشكاله التعبيرية التي تعبر عن حالة الوعي بهذا الانتقال".

لا يزال عدد المبدعين العرب الذين دخلوا معترك صناعة هذا النوع من الأدب معدوداً على رؤوس الأصابع، لكن الوقت قد حان للخوض في غماره مع الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا في ظل الثورة الرقمية التي نعيشها والتي باتت تحيط بنا من كل جانب وباتت جزءاً لا يتجزأ من أدق تفاصيل حياتنا اليومية.

 

لمتابعة المقالة كاملة على الرابط التالي:

https://cutt.us/qJIeB

 

 

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:199

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث