بتوقيت دمشق _ ترجمة مي زيني


حذر الخبراء من أن آلاف المرضى قد يعانون من مرض وراثي نادر يهدد الحياة دون أن يعرفوا ذلك، والذي يسبب مرضا في الجهاز العصبي المركزي والمحيطي.

مرض شاركوت هو مرض نادر وفي الحقيقة غير معروف لعامة الناس هو أكثر أمراض الخلايا العصبية الحركية شيوعًا يسبب الشلل التدريجي الذي يؤدي إلى الوفاة. إذا لم يجدوا علاج علاجي حتى الآن ، فسيتم تنظيم الأطباء والباحثين والمرضى والجمعيات لمحاولة تحريك الخطوط وإزالة المناطق الرمادية من هذا المرض وإيجاد علاجا ثوريا لإنقاذ الحياة.

يُقدر خطر الإصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري على مدى الحياة بواحد من كل 350 للرجال وواحد من كل 400 عند النساء ويؤثر بشكل أساسي على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 75 عامًا.

ويمكن أن يتسبب هذا الاضطراب العصبي في معاناة المرضى من صعوبات في المشي والجلوس والبلع. كما يمكنهم أيضا تطوير النوبات، وتقلصات العضلات، وصعوبات السمع والكلام، وحركات الأطراف التي لا يمكن السيطرة عليها.

تباين مضاعفات مرض شاركو في شدتها من شخص لآخر. وعادة ما تكون تشوهات القدمين وصعوبة المشي أخطر المشكلات. وقد تَضعُف العضلات كذلك وتتعرض بعض مناطق الجسم المصابة بضعف الإحساس إلى إصابات.

في بعض الأحيان قد لا تتلقى عضلات قدميك إشارات المخ، وقد يتسبب ذلك في تعثرك وسقوطك. قد لا يستقبل دماغك رسائل بوجود ألم من قدميك.

 

المصدر:موقع bien public le

 

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:178

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث