بتوقيت دمشق

رأى يفغيني سميرنوف أستاذ في قسم الاقتصاد العالمي والعلاقات الاقتصادية الدولية بالجامعة الحكومية للإدارة، إنه على خلفية تأثير العقوبات على روسيا، ينمو الروبل مقابل الدولار.

سميرنوف بين، أن ذلك يساعد بالفعل في كبح التضخم. ونوه بأن الارتباط بين سعر صرف الدولار والأسعار في المتاجر، الذي كان في السابق مباشراً وواضحاً، أخذ بالتقلص.

كما لفت إلى أن التضخم على أساس سنوي، بلغ في أبريل من العام الجاري، أعلى مستوياته في العشرين عاماً الماضية. ولكن مع ذلك، تباطأ نمو أسعار المواد الاستهلاكية.

وأضاف: "بالتالي، هناك كل الأسباب للاعتقاد بأن معدل التضخم السنوي سيكون أقل من 20٪".

وتابع سميرنوف: أنه لا يمكن لبنك روسيا المركزي أن يلغي الإجراءات التقييدية بضربة واحدة, فهذه ستكون صدمة جديدة للنظام المالي وستزيد من التباطؤ الاقتصادي. لذلك، لن تكون هذه العملية سريعة.

ونوه، بأن الكثير يتعلق بالخدمات اللوجستية، وفي الوقت الراهن يتم بشكل أساسي، بيع السلع والمكونات الموجودة والمخزنة في المستودعات، كما لا توجد عمليات توريد جديدة، ولكن بمجرد حدوث ذلك، ستواصل الأسعار نموها.

 

المصدر: نوفوستي
 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:124

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث