أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف السفير حسام الدين آلا أن مساهمة مجلس حقوق الإنسان في تسوية الأزمة الأوكرانية تتطلب التخلي عن سياسة تجاهل الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان والفظائع المرتكبة بحق سكان دونباس والإقرار بأن فرض إجراءات قسرية غير قانونية على روسيا وإغراق أوكرانيا بأسلحة فتاكة ومرتزقة يؤكد سعي الدول الغربية إلى تصعيد الأزمة والاستمرار بتهديد الأمن القومي الروسي.

 

وأوضح السفير آلا في كلمة اليوم أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف أن عقد الدورة الخاصة للمجلس حول أوكرانيا بعد أقل من شهرين على جلسة نقاش مماثل وإعادة تدوير مضمون القرار الذي سبق اعتماده يأتي في سياق تحرك غربي ممنهج للتشهير بروسيا وخدمة لأجندات تسعى لتصعيد الأوضاع في أوكرانيا وعرقلة التوصل إلى حل سلمي الأمر الذي يتناقض مع دور المجلس في تعزيز وحماية حقوق الإنسان بالاستناد إلى المبادئ العالمية والموضوعية بعيداً عن التسييس والمعايير المزدوجة.

وأكد السفير آلا أن جلسة المجلس ومشروع القرار المعروض عليه الذي يتجاهل الحقائق ويسعى إلى توجيه اللوم لروسيا بشكل انتقائي يعبر عن نهج أثبت فشله في تناول قضايا حقوق الإنسان بطريقة منصفة وغير تمييزية داعياً أعضاء المجلس إلى رفض هذا النهج.

 

عدد القراءات:217

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث