ماذا تعرف عن وحدة التفعيل التابعة لشعبة الاستخبارات العسكرية (أمان) في جيش الاحتلال؟
 
سمحت رقابة قوت الاحتلال الإسرائيلي لوسيلة إعلام "إسرائيلية" بالنشر عن الوحدة وإجراء حديث مع الجنرالات الثلاثة الذين يقودونها، وهذه الوحدة بحسب موقع "ينت"، تدير الحروب التي يخوضها الكيان ضد الجمهورية الإسلامية في إيران.
 
موقع قناة العالم نشر مقالاً قال فيه إن جنرالات هذه الوحدة التي من المفترض أن تكون سرية كشفوا عن أنها هي التي "ترفع التوصيات حول كيفية وآلية التصرف الإسرائيلي في حال حدوث أزمة أمنية" مثل "كيفية الرد الإسرائيلي على الجمهورية الإسلامية لتدمير برنامجها النووي".
 
وتابع الموقع: كشف جنرالات هذه الوحدة أيضاً "أنه إلى جانب الانشغال المستمر ضد التمركز الإيراني في المنطقة، فان ضباط وجنود الوحدة يعملون أيضاً وبشكل مركزي في تنفيذ الاستعدادات الإسرائيلية الجديدة والمتجددة للخيار العسكري ضد المنشآت النووية الإيرانية، في ظل الاتفاق المزمع توقيعه بين طهران والدول العظمى، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية".
 
وأضاف الموقع: أهم ما جاء في التسريب، هو ما كشفه هؤلاء الجنرالات عن التعاون والتنسيق بين كيانهم وعرب التطبيع للهجوم على إيران، حيث ذكر التسريب أنه "بسبب التصرفات الإيرانية في الشرق الأوسط، ومحاولاتها الحثيثة للسيطرة على المنطقة، نتجت تحالفات جديدة وتساوق مصالح حديثة، تدفع لتعاون حتى في المجال المخابراتي والاستخباراتي بين الوحدة الإسرائيلية ووحدات أخرى تابعة لجيوش في المنطقة"، والرسالة الثانية للتسريب، وهي رسالة أكثر خيبة من الرسالة الأولى، حيث يسعى هذا الكيان المزيف أن يستقوي بأنظمة وجيوش، قائمة بدعم وحماية أمريكا، فهي حالها حال "إسرائيل"، والفارق الوحيد بينهما، أن تلك الجيوش تدفع لأمريكا لحمايتها، بينما جيش الاحتلال تدفع له أمريكا لحماية مصالحها في المنطقة.

عدد القراءات:204

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث