بتوقيت دمشق _ترجمة مي زيني

سلطت صحيفة ليبراسيون الضوء على احتمال وصول زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان إلى الحكم في فرنسا، وتداعيات ذلك على العلاقات بين باريس وبقية دول العالم .

وأشارت الصحيفة إلى أن فوز مارين لوبان في الانتخابات الرئاسية الفرنسية يعتبر حلم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفي حال تحقق ذلك الأسبوع المقبل ستنهار العلاقات الفرنسية بأوروبا شيئا فشيئا، وتنتقل باريس إلى علاقات جديدة مع موسكو وديمقراطيات غير ليبيرالية أخرى. 

من جهة أخرى رسمت ليبراسيون صورة العلاقات الفرنسية بالقضايا الدولية في حال فوز لوبان، معتبرة أن حلفاء باريس قلقون من هذا السيناريو الذي قد يقضي على سنوات طويلة من العمل والشراكة والتقارب .

وعلقت الصحيفة بما أن روسيا ستكون الصديق المقرب والحليف الدائم لمارين لوبان، وتعتبر زعيمة التجمع الوطني لبنان بلدا مقربا ومحببا إلى قلبها، وترى في سورية رغم حربها وأزمتها بلدا صديقا، ولن تتخلى عن دعمها وربما إعادة العلاقات الديبلوماسية الفرنسية مع الرئيس بشار الأسد.

بالنسبة لإفريقيا، القارة السمراء تعني الهجرة والمهاجرين واللاجئين بالنسبة لمارين لوبان وتسعى الأخيرة للتذكير في كل مناسبة عن القرارات التي ستتخذها للحد من هذا الأمر فور انتخابها.

ورأت الصحيفة أن الأسوأ ليس مؤكدًا بعد، وبأن هناك أيام قليلة متبقية لتجنب الكابوس إنه كابوس ليس فقط لفرنسا ولكن أيضًا لأوروبا .

 

 

المصدر: صحيفة ليبراسيون

عدد القراءات:255

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث