خاص بتوقيت دمشق || خزامى القنطار

بشغفٍ كبير يواصل بسام سراي الدين قص الأخشاب وتصميم مجسمات صغيرة ترى تفاصيلها وتنبهر بمدى مطابقتها للأشياء فى الواقع.

بسام الذي تجذبه رائحة الأخشاب وتشغله كيفية تشكيلها وتطويعها يروي لموقع بتوقيت دمشق أن حكايته مع المجسمات الخشبية بدأت منذ عشرين عاماً كهاوٍ من خلال الرسم على الزجاج ومن ثم الخشب، حيث كان يبدع بصناعة المجسمات الأقرب إلى قلبه والمرتبطة ببيئته وطفولته ليتحول هذا الشغف فيما بعد إلى حرفة ومصدر رزق.


ويقول بسام الذي يمضي ساعات طويلة لتصميم مجسمات مختلفة حملت موضوعات تتعلق بالبيئة والطبيعة والتراث وأدوات الزراعة والإنارة القديمة،" تعبي و الوقت الطويل الذي استغرقه في العمل سرعان ما يتحول إلى سعادةٍ بمجرد أن أرى العمل قد أصبح جاهزًا.. شاركت بالعديد من المعارض و أحلم بتوسيع عملي وتصميم مجسم على شكل شجرة لشهداء محافظة السويداء .

عدد القراءات:423

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث