ودع الرئيس الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو موروس السفير السوري في فنزويلا خليل بيطار وقلده وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى "فرنسيسكو دي ميراندا" في حفل أقيم في القصر الجمهوري ميرافلوريس بمناسبة انتهاء مهامه.
 
 
شكر السفير بيطار مبادرة حكومة جمهورية فنزويلا البوليفارية والرئيس مادورو شخصياً على تقليده أرفع وسام يمنح لأجانب.
 
 الرئيس نيكولاس مادورو ألقى كلمة خلال حفل الوداع أوضح فيها أن منح الوسام للسفير يعكس الصداقة والعاطفة المشتركة والإعجاب المتبادل بين شعبين مناهضين للإمبريالية ومقاومين للإرهاب، ويتطلعان إلى السلام من أجل التنمية، ويتغلبان خطوة بخطوة على ما يعيق حقهما في السعادة الاجتماعية والرفاهية الجماعية والنمو الاقتصادي المشترك. وأشاد بشكل خاص بالموقف البطولي للسيد الرئيس بشار الأسد. 
 
وأضاف: "يمكننا القول إننا معجبون بتاريخ الشعب السوري، ومعجبون ببطولته وحزمه وكفاحه ضد العصابات الإرهابية، ومعجبون بشجاعة شقيقنا الرئيس السوري". 
 
وطالب مادورو باحترام حق سورية في إعادة الإعمار وبأن تجد نفسها على طريق الازدهار ، مؤكداً أن "سورية هي مركز الثقافات الألفي، وفي كل مدينة من فنزويلا يوجد ناد سوري ومراكز اجتماعية ثقافية حيث يرفرف علم سورية الجميل. الجالية السورية في فنزويلا تعمل بجد، إنها جالية لامعة".
 
 وأعلن أنه سيتوجه قريباً إلى سورية، لزيارة الشعب السوري والرئيس الأسد، وللاحتفال بجو السلام والحياة الذي تمكنت من الوصول إليه.

عدد القراءات:201

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث