خاص - بتوقيت دمشق

قال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عمرو سالم إن " الدعم يعني تقديم إضافة ما لشخص لتأمين احتياجاته بشكل أفضل والعدالة تقتضي بأن يكون الدعم لذوي الدخل الأقل، موضحاً أن موضوع الدعم لا يتعلق فقط بالظروف الاقتصادية الاستثنائية، وإنما بتحقيق أكبر للعدالة ضمن سياسة ثابتة لا مجال للمساس بها".

 

وأوضح الوزير سالم في حوار صحفي في مبنى مؤسسة الوحدة،أن موظفي الدولة والمتقاعدين والعسكريين ممن يملكون سيارات لا يزالون مشمولين بالدعم، في الوقت نفسه سيتم رفع الدعم عن الشركاء في المشافي الخاصة وأصحاب المدارس الخاصة، والمصارف وشركات الصرافة، والمصانع، وبعض أصحاب المهن الحرة كالصاغة، والمساهمين في سوق الأوراق المالية، وكذلك المسافرين الذين لم يدخلوا البلد منذ نحو عام، كما أنه لايزال ١٠٠ ألف متوفٍ يحصلون على الدعم.

 

وكشف وزير التجارة الداخلية عن تطبيق "أريد دعماً" وهو برنامج لإعطاء المعلومات المفيدة لمن يستحق الدعم، فيما سيتم عبر تطبيق "وين" الخاص بالبطاقة الإلكترونية"الذكية"تضمين شاشة اعتراض توضح أسباب الاستبعاد، لافتاً لأن من يرفع الدعم عنهم يمكنهم شراء المواد بالسعر الحر وعبر البطاقة أيضاً، وهذه المواد سيتم توفيرها بالسعر المحدد.

 

وعن آلية توطين الخبز الجديدة في دمشق وريفها قال الوزير سالم إن "الآلية الجديدة للتوزيع ستكون عبر سيارات مغلقة مخصصة للأفران و سيتم تبريد ربطات الخبز لإيصالها بالصورة الأفضل للمواطن، والتوجه الآن نحو زيادة عدد المعتمدين لتجنب الازدحام أمام الأفران، كما سيتم زيادة عدد المعتمدين".


وأوضح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن هدف الحكومة تأمين الأولويات كالغذاء والأدوية والمشتقات النفطية،حيث سيتم قريباً تأمين دفعات جديدة للمازوت تصل إلى ٢٠٠ لتر، كما تم  تأمين كميات من الغاز، لتظهر النتائج على أرض الواقع عبر تضاؤل أيام الانتظار لدور الغاز هذه الفترة مقارنة بسابقتها، من الأشهر الماضية.

 

عدد القراءات:359

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث