بابتسامة مفعمة بالأمل وبثقة تملأ وجهها سطرت بلغة الإشارة أجمل حكمة في الحياة أنه "من رحم المعاناة تولد المواهب ويولد الإبداع".. هكذا بدأت بتول عكلة صويلح 
حديثها لموقع بتوقيت دمشق عن حلمها الذي تحقق لتخرج من عتمة المنزل لنور العمل.
 
تقول “بتول ” ابنة حي الزهور ٢٢ عاماً إنها "درست في معهد الإعاقة السمعية التابع لمديرية الشؤون الاجتماعية والعمل بالحسكة بسبب إعاقتها "صم وبكم" وأمضت أجمل لحظات طفولتها في هذا المعهد وبفضل معلمات المعهد تكونت لديها إرادة قوية في النجاح والتفوق.
 
وتكمل "بتول"حديثها بلغة الإشارة وبمساعدة إحدى معلماتها سابقاً وزميلتها اليوم والتي تبرعت بمساعدتنا في التحدث معها، أنها وبعد نجاحها ونيلها الشهادة الاعدادية تخطط للدراسة واستكمال تفوقها وتطمح للتقدم لشهادة الثانوية، لافتةً إلى أن الحلم الآخر الذي تحقق هو تقدمها لمسابقة التوظيف عبر شواغر الإعاقة في مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل وبتشجيع من أهلها لتنجح ويتم تعيينها في المعهد الذي درست فيه وتفوقت فيه لتكون طالبة الأمس زميلة اليوم.

عدد القراءات:307

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث