أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده شاركت بشكل مباشر في القضاء على الإرهاب الدولي في سورية وإعادة إطلاق عملية حل الأزمة فيها.

وقال بوتين في خطاب ألقاه اليوم أثناء اجتماع موسع عقد في مقر وزارة الخارجية الروسية إن “روسيا شاركت بشكل مباشر في القضاء على الإرهاب الدولي في سورية وإعادة إطلاق عملية حل الأزمة فيها تحت رعاية الأمم المتحدة ضمن إطار صيغة أستانا بالتعاون مع الدول الضامنة”.

وأشار بوتين إلى ضرورة أن تساعد الدبلوماسية الروسية في عودة العلاقات بين سورية والدول العربية الأخرى وقال “يجب أن تواصل الدبلوماسية الروسية الإسهام في تطبيع العلاقات بين سورية والدول العربية وعودتها إلى جامعة الدول العربية في أسرع وقت ممكن وجذب المساعدات الدولية بغية تحسين الوضع الإنساني فيها”.

إلى ذلك دعا بوتين القائمين على الدبلوماسية الروسية إلى العمل على مواجهة المحاولات الغربية للانفراد بالقرارات الدولية وفرض الإملاءات.

وأضاف بوتين أن “العلاقات الروسية الأمريكية ليست في أفضل أحوالها لكن موسكو منفتحة على الحوار والتواصل لحل جميع القضايا”.

وأشار بوتين إلى أن علاقات روسيا مع الصين تعد مثالاً حقيقياً للعلاقات الجيدة لافتاً إلى أن “هناك محاولات لدق اسفين بين الدولتين من قبل بعض القوى والجهات الدولية”.

وحذر بوتين من خطورة التطورات الأخيرة في حوض البحر الأسود الذي شهد في الآونة الأخيرة تكثيفاً ملموساً للأنشطة العسكرية الغربية وقال إن “ما يجرى في البحر الأسود حالياً يمثل تجاوزا لكل الحدود من قبل الغرب تجاه روسيا، وفى هذا السياق بدأت تحذيراتنا تؤتي ثمارها” مشيراً في الوقت نفسه إلى أن موسكو “لا تسعى إلى أي تصعيد أو مواجهة في المنطقة ولكن يتعين عليها متابعة الوضع هناك”.

وفيما يخص وضع المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية اعتبر بوتين أن “الإجراءات التي تتخذها بولندا بحق المهاجرين أعمال قاسية لا تدل على الإنسانية”.
 

عدد القراءات:163

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث