قالت رئاسة إدارة الهجرة التركية إن “45 سورياً أحيلوا إلى مراكز الترحيل إثر اتخاذ الإجراءات القضائية بحقهم على خلفية نشرهم فيديوهات متعلقة بقضية الموز”.

وأضافت، أن “الإجراءات متواصلة بحق الأجانب المذكورين الذين يخضعون للمراقبة الإدارية في مراكز الترحيل”.

وسبق لتركيا أن قامت بترحيل عشرات السوريين بتهمة مشاركة صور أكل موز بطريقة استفزازية على منصات التواصل الاجتماعي.


وجاءت حملة السوريين الموقوفين بعد شكوى رجل تركي خلال تقرير تلفزيوني، من أنه لا يستطيع شراء الموز، في وقت يعيش اللاجئون السوريون في حالة جيدة، ويشترون الموز الذي لم يكونوا يعرفونه في بلدهم.

وانضمت امرأة تركية إلى حديث الرجل في الفيديو، واتهمت السوريين بالتمتع بمستوى جيد من الحياة في تركيا بدلا من العودة إلى وطنهم والقتال هناك.

ويتعرض السوريون في تركيا للعديد من الاعتداءات العنصرية، على خلفية اتهامهم من قبل شرائح عدة من الأتراك، بإنهم سبب رئيسي في تدهور اقتصاد بلادهم، وانهيار عملتهم إلى مستويات قياسية، أمام الدولار.

ويقيم أكثر من 4 ملايين لاجئ سوري في تركيا، حيث يتركز معظمهم في اسطنبول، والولايات التركية الحدودية مع سورية، وفقاً لآخر الإحصائيات الرسمية.


وكالات

عدد القراءات:596

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث