ادعت مواطنة إلى مركز شرطة زاكية التابع لناحية الكسوة في ريف دمشق بتغيب ابنها المدعو (مازن . ش) عن المنزل منذ / ٢٤ / ساعة بعد ذهابه للعمل في جني محصول الفول من أرضه، توجهت دورية من مركز الشرطة فوراً إلى الأرض الزراعية التي يعمل بها المذكور وشاهدت آثار دماء في عدة أماكن متفرقة من المزرعة وبعد تتبع آثار الدماء لمسافة /٢٥/ متر عثرت الدورية على كومة من التراب ضمن مجرى مائي جاف وبدأت بحفر مكان التراب فوجدت جثة المدعو (مازن) مصابة بعدة طلقات بالرأس.

ومن خلال البحث والتحري وجمع المعلومات تم حصر الشبهة بشقيقه المدعو (محمد. ش) خاصةً وأنه كان متوارياً عن الأنظار منذ اكتشاف الجريمة، وتم إلقاء القبض عليه وضبط بحوزته بندقية حربية، وبالتحقيق معه من قبل مركز شرطة زاكية اعترف بإقدامه على قتل شقيقه (مازن) رشاً من البندقية المصادرة منه بسبب خلافات حول الإرث والأراضي الزراعية، حيث قام بدفنه في مجرى الماء الجاف ووضع كومة من التراب لإخفاء معالم الجريمة، وبعد ذلك قام بجمع محصول الفول الذي كان شقيقه قد جناه من الأرض مسبقاً ووضعه بسيارة عائدة لشقيقه ثم قام ببيعه بمبلغ مليون ونصف المليون ليرة سورية وتوارى عن الأنظار.

تم اتخاذ الإجراء اللازم بحقه وسيتم تقديمه إلى القضاء لينال جزاءه العادل.

عدد القراءات:187

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث