قال مدير فرع السورية للمخابز في اللاذقية المهندس سعيد عيسى أن الازدحام أمام المخابز طبيعي وضمن الحدود الطبيعية، خاصة أنه يتزامن مع بداية الأسبوع, حيث يكون عدد كبير من المواطنين في قراهم وقد عادوا إلى المدينة, ما يسبب ضغطاً على المخابز، مشيراً إلى تراجع حدة الازدحام خلال منتصف الأسبوع.

وأشار عيسى إلى أنه سيتم قريباً ترميم خطوط الإنتاج في مخبز دمسرخو الذي يمثل العمود الفقري ضمن المدينة، ومن شأنه أن يخفف كثيراً من الضغط الحاصل على أفرانها.

من جهته، قال رئيس دائرة حماية المستهلك في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس أحمد زاهر ظاهرة بيع الخبز أمام المخابز ممنوعة، وتقوم دوريات حماية المستهلك بالتعامل مع أي شخص يبيع الخبز من خلال سوقه موجوداُ إلى القضاء، مشيراً إلى أنه تم تنظيم أكثر من ٢٠ ضبطاً خلال الأشهر الثلاثة الماضية بحق متاجرين بمادة الخبز،علماً أن أغلبيتهم أطفال دون السن القانوني ولا يملكون هويات، ونسوة متقدمات في العمر.

ونوه زاهر إلى مسؤولية فرع المخابز باعتبار أن مخبزي غزال وتشرين من المخابز العامة، مشيراً إلى إمكانية اتخاذ “المخابز” لإجراءات صارمة بحق مشرف أي مخبز يثبت تعامل عمال من داخله مع من يبيع الخبز في الخارج.

يذكر أن سعر ربطتي الخبز المؤلفة من ١٤ رغيفاً وصل إلى ١٥٠٠ ليرة أمام مخبز غزال في حي الصليبة، في حين تباع الربطة ٧ أرغفة بـ٥٠٠ ليرة أمام مخبز تشرين
 

تشرين

عدد القراءات:100

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث