أشاد وزير التربية دارم طباع خلال لقائه سفير كوريا في دمشق مون جونغ نام، بالتجربة الفريدة لكوريا في المحافظة على استقلال البلاد، ومحبة الشعب، وتطوير القدرات الذاتية، لافتاً إلى سعي الجانب السوري إلى تعزيز أواصر هذا التعاون؛ من خلال تبادل الزيارات والخبرات في جميع المجالات التربوية واللغوية والتقنية بما يفيد الأبناء التلاميذ والطلاب والأطر التعليمية، والعمل على إعداد مذكرة تفاهم بين الجانبين ودراستها والتوقيع عليها.
وقدم الوزير طباع لمحة موجزة عن الخطوات التي قطعتها الوزارة في مجال تطوير المناهج لتتناسب والمتطلبات العالمية، وما تم تخريبه من مدارس، والعمل على إعادة تأهيلها، وتأمين التعليم لمن فقده نتيجة الحرب؛ لأن الدولة تؤمن وفق الدستور أن التعليم حاجة أساسية لبناء الإنسان.
من جهته أبدى السفير الكوري حرص بلاده على تطوير التعليم، انطلاقاً من دوره في بناء الدولة، فضلاً عن تطوير الأدوات الحديثة، وبناء مدارس جديدة ، مبيناً أهمية وضع أسس لتبادل الخبرات والنجاحات بين البلدين، والتهيئة لاتفاق تعاون تربوي مع الحكومة السورية في المجال التربوي، مشيداً بإنجازات الحكومة السورية في المجال التربوي خلال سنوات الحرب التي مرت عليها.

عدد القراءات:46

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث