أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تطالب في كل دورة كيان الاحتلال الإسرائيلي بإنهاء احتلاله الجولان السوري لكن عجز المجتمع الدولي عن وضع قراراته بهذا الشأن موضع التنفيذ ضاعف العقبات التي تقف أمام تحقيق السلام في المنطقة.

وقال الجعفري خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة إن سورية تجدد إدانتها إعلان الإدارة الأمريكية بشأن الجولان السوري المحتل والقدس المحتلة ودعم واشنطن “جريمة القرن” وتعتبر ذلك مجرد تصرف أحادي صادر عن طرف لا يملك الأهلية السياسية ولا القانونية ليتصرف بأراض ليست ملكا له وهي جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية وفلسطين المحتلة.

وأوضح الجعفري أنه ما كان للاحتلال الإسرائيلي أن يستمر ويتفاقم خطره لولا الدعم السياسي والعسكري والاقتصادي الذي تقدمه له بعض الدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة ما يجعلها شريكا مباشرا في جرائمه بحق دولنا وشعوبنا.

وشدد الجعفري على أن سورية تطالب الأمم المتحدة بوضع قراراتها موضع التطبيق لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة وتؤكد مجددا أن حقها السيادي على الجولان السوري المحتل لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم.

وأضاف الجعفري أن سورية تؤكد مجدداً على موقفها الثابت والمبدئي الداعم لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس مع ضمان حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم.

عدد القراءات:128

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث