دعماً للمجتمع المحلي وفي إطار تحسين المستوى الخدمي افتتح في مدينة النبك اليوم عدد من المشروعات الخدمية والصحية والسكنية ممولة من أحد رجال الأعمال المغتربين خارج سورية.
 
المهندس حسام الشاقي رئيس الدائرة الفنية في المجلس المحلي بالنبك بين أنه تم الانتهاء من تأهيل مدخل مدينة النبك منذ فترة بأسلوب مميز وبتكلفة 35 مليوناً تقدمة أحد المغتربين فيما قام المجلس المحلي بتوسيع المدخل وزيادة المساحة الخضراء وتأهيل المنصفات وزراعتها وتزفيت وتعبيد وإنارة الطرقات المحيطة بتكلفة 7 ملايين ليرة.
 
راسم أحمد طالب من أبناء البلدة أشار إلى أن أحد رجال الأعمال تبرع لبناء مبنى سكني خصص لأسر الشهداء لافتاً إلى أن هناك الكثير من الأعمال التي تسهم بتحسين المستوى المعيشي للأهالي أهمها المبنى السكني الذي تم افتتاحه اليوم وهو مؤلف من 6 طوابق ويضم 30 شقة و2 من المحال التجارية مجهزة بالكامل وزعت لذوي وأسر الشهداء الذين لا يملكون بيوتاً.
 
العائلات التي حصلت على شقق ضمن المبنى السكني عبرت عن تقديرها وشكرها لكل من ساعد وأسهم في بناء هذا المبنى الذي يعد مبادرة مهمة في دعم أسر الشهداء ولا سيما الذين لا يملكون بيوتاً.
 
إضافة إلى ذلك تم إنجاز توسعات وهناك أخرى قيد الإنجاز ضمن مشفى القلمون الوطني ضمت طوابق واختصاصات جديدة لم تكن متوافرة فيها فضلاً عن أن العمل جارٍ على إعادة تأهيل المركز الطبي الغربي في النبك.
 
مدير صحة ريف دمشق الدكتور ياسين نعنوس أشار إلى أن المشروعات الطبية التي تم افتتاحها اليوم في النبك تسهم بتحسين المستوى الطبي في منطقة القلمون مبيناً أن مبنى المركز الطبي الذي قدمه أحد رجال الأعمال المغتربين على الهيكل يتألف من ثلاثة طوابق وتصل مساحته الطابقية إلى 600 متر مربع تقوم مديرية الصحة في ريف دمشق بالتعاون مع محافظة الريف بإكسائه وتوسيعه ليشمل عيادات شاملة وإسعاف ومبنى إدارياً ومخبراً وصيدلية مؤكداً أنه سيكون جاهزاً خلال ستة أشهر وسيتم رفده بالكوادر الطبية والأجهزة اللازمة فور وضعه بالخدمة.
 
وفيما يتعلق بمشفى القلمون الوطني أشار مدير عام الهيئة العامة لمشافي القلمون الدكتور إبراهيم العرسالي إلى أن هناك الكثير من الأعمال التشاركية الطبية بين الحكومة والمجتمع الأهلي التي تنفذ في مدينة النبك لافتاً إلى أنه تم الانتهاء من إحداث مبنى يضم بنكاً لنقل الدم وسكناً للأطباء المقيمين وعيادات شاملة كما تم إنجاز مبنى للعيادات الخارجية.
 
العرسالي لفت أيضاً إلى إجراء توسعة لطابق كامل فوق مشفى النبك يمتد على مساحة 1500 متر ويحتوي على 26 غرفة مجهزة بالكامل وهناك خطة مستقبلية لإقامة جناح للقثطرة القلبية وجناح للجراحة القلبية والعناية المشددة.
 
محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير إبراهيم أشار بدوره إلى أهمية المشروعات التي تم افتتاحها اليوم ونفذت بالتشارك مع المجتمع الأهلي في مدينة النبك مؤكداً أنه سيتم تقديم الدعم اللازم للمشفى ولجميع الجهات التي تسعى للارتقاء بالواقع الخدمي والتنموي في النبك وتأمين احتياجاتهم من مازوت التدفئة.
 
وفي ختام الزيارة تم تكريم كوكبة من أسر الشهداء وفريق كرة اليد للسيدات في النبك الذي حصل على المركز الأول للمرة الخامسة على التوالي على مستوى سورية.

عدد القراءات:127

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث