تتواصل في محافظة اللاذقية أعمال إعادة استصلاح الأراضي الزراعية وشق طرق زراعية وفتح خطوط النار في المناطق المتضررة من الحرائق ضمن آلية تتيح استثمار كل الآليات الممكنة لهذه الغاية مع الاستمرار بتوزيع مستحقات تعويضات المزارعين المتضررين.
 
وأكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا خلال جولة له اليوم على عدد من المواقع الأهمية التي توليها الوزارة لإعادة المواقع الحراجية إلى وضعها السابق وإعادة الغطاء النباتي كما كان وإعادة التنوع الحيوي في كل موقع لصفاته الطبيعية مبيناً أنه سيتم التركيز على زراعة أشجار الغار والخرنوب والنباتات الحراجية المزهرة لتكون أقل عرضة مستقبلاً للحرائق وتشكل مرعى طبيعياً للنحل والحشرات الطبيعية.
 
ولفت إلى أن العمل على إعادة تحريج الأراضي المتضررة يتم بالتوازي مع صرف مستحقات التعويضات على الفلاحين والتي يستمر صرفها لنهاية الشهر الحالي وفق برنامج وسيبدأ بعدها اعتباراً من أول كانون الثاني القادم توزيع الغراس المثمرة على الفلاحين الذين ماتت أشجارهم نتيجة الحرائق.
 
وخلال الجولة اجتمع الوزير قطنا مع مهندسين وعاملين في الوحدات الإرشادية في زغرين وبلوران ورؤساء الجمعيات الفلاحية وعدد من الفلاحين بهدف تحديد الآلية المناسبة لتنظيم عمل الوحدات الإرشادية وتلافي الملاحظات حوله وتفعيل التواصل مع الفلاحين.
 
واعتبر الوزير أن الغاية من ذلك إعادة تنظيم العمل الإرشادي بدءاً من مديرية الإرشاد الزراعي في الوزارة وصولاً إلى الوحدات الإرشادية الأمر الذي يمكن أن تنعكس نتائجه خلال أشهر بهدف تحقيق التواصل بشكل أفضل وإيجاد برامج علمية مؤتمتة.
 
وتم بعد ذلك الاطلاع على آلية صرف التعويضات للمزارعين والتي بلغت حتى الآن وفق مدير الزراعة المهندس منذر خير بك أكثر من 385ر4 مليارات ليرة موزعة على 7086 مزارعاً في 69 قرية في مناطق المحافظة الأربع.
 
شارك في الجولة محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم.
 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:91

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث