نفذ مركز علاج اللاشمانيا بمديرية صحة دير الزور عملية مسح لمناطق ريف دير الزور من خلال الحملات الميدانية, بالتعاون مع مديرية الصحة المدرسية, وتم تحديد أماكن انتشار الإصابات وبؤرها بريف دير الزور التي تظهر بأشهر ( 11 – 12 – 1 ) من كل عام.
وأكدت الدكتورة ميسون الحاج أن الموسم العلاجي للإصابات باللاشمانيا بريف دير الزور انطلق من شهر تشرين الثاني عام 2019 حيث بلغ عدد الإصابات 13000 ألف إصابة منها محلية, وفي الغالب وافدة من الجزيرة السورية ومناطق خارج السيطرة, وقد امتد موسم العلاج لغاية شهر حزيران من عام 2020 وقد تمت السيطرة على البؤر المصابة باللاشمانيا وبلغ عدد الإصابات المتبقية 89 إصابة حيث وصلت الإحصائية إلى نسبة صفر خلال شهر تموز وآب في دير الزور وريفها من عام 2020.
وأضافت الحاج: لقد تمت زيادة عدد المراكز لعلاج اللاشمانيا لتصل إلى 36 مركزاً وخمسة فرق جوالة مع توفير كل مستلزمات العلاج وتجهيز ثلاثة مخابر في ( دير الزور والميادين والبوكمال ) لتشخيص وتحري الإصابات باللاشمانيا كما تم تدريب كادر طبي متخصص وحوالي 180 عنصراً ومخبرياً لعلاج اللاشمانيا بالتعاون مع المنظمات الدولية.
ونوهت الحاج أن شهر أيلول من كل عام هو فترة نشاط ( ذبابة الرمل ) المسببة للإصابة باللاشمانيا, وفي حال ظهور إصابات سوف يتم تنفيذ حملات وتطبيق العلاج بشكل مجاني لكل المصابين, ومتابعة الوافدين من مناطق الخارج السيطرة.
ومن جهة أخرى شملت الحملة ضد اللاشمانيا جلسات توعية فردية ومجتمعية للوقاية من اللايشمانيا والكورونا في القرى والبلدات عالية الخطورة بإصابات اللايشمانيا وتم خلالها توزيع بروشورات توعية وتعريف بمرض اللايشمانيا, وكذلك توزيع بروشورات توعية بمرض الكورونا حيث تجاوز عدد المستفيدين من التوعية 12000 فرد.

الثورة

عدد القراءات:64

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث