يواصل المخرج باسل الخطيب مع عدد من نجوم الدراما السورية تصوير أحداث الفيلم الروائي الطويل لآخر العمر الذي يروي قصة اختطاف الإرهابيين لصحفية سورية خلال تغطيتها عمليات الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب.
ويروي الفيلم الذي تنتجه الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لمؤلفه الكاتب سامر محمد اسماعيل قصة صحفية تتعرض للاختطاف على يد الإرهابيين أثناء ممارسة عملها قبل أن يقوم جنود الجيش العربي السوري بتحريرها وإعادتها إلى أهلها مظهراً الدور الفعال الذي قام به الصحفي والإعلامي السوري في نقل أحداث المعارك ضد الإرهاب بكل أمانة ودقة.
 وزير الإعلام عماد سارة الذي زار موقع التصوير والتقى فريق العمل واطلع على مراحل إنجاز الفيلم قال في تصريح للصحفيين “إن الإعلامي السوري كان يطارد الرصاص مع الجيش العربي السوري خطوة بخطوة ويستحق الإعلام السوري الذي وقف إلى جانب جيشه الجبار أن يخلد بعمل سينمائي من إنتاج الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون”.

وكشف وزير الإعلام عن وجود تحضيرات لإنتاج مجموعة من الأعمال الدرامية التي تعكس بطولات الجيش العربي السوري وتمجدها مؤكداً أنه تم حشد جميع الإمكانيات لهذه الأعمال لإظهار دور بواسل جيشنا في الحفاظ على كرامة وسيادة الوطن وصمود الجيش العربي السوري والتفافه مع الشعب حول القيادة حتى استطعنا الوصول إلى ما نحن عليه اليوم.

وقال مخرج الفيلم باسل الخطيب “العمل مستوحى من أحداث حقيقية جرت خلال سنوات الحرب على سورية ويرصد مصائر مجموعة من الشخصيات منها من هو يعمل ضمن الحقل الإعلامي في التلفزيون ومنها من يقاتل في الجيش العربي السوري” مبيناً أن الفيلم يروي كيفية تقاطع مصائر هؤلاء الناس حتى جمعهم مصير وقدر واحد وهدف نبيل يضحي فيه الإعلامي بأعز ما يملك كما يفعل الجندي.

وأشار الفنان عارف الطويل  إلى أن الفيلم يسلط الضوء على قصة واقعية لإحدى الإعلاميات التي يتم اختطافها ليعكس دور الإعلام السوري إلى جانب رجال جيشنا وتواؤم هذين الدورين مع بعضهم البعض.


 ويشارك في بطولة فيلم لآخر العمر عدد من نجوم الدراما السورية منهم وائل رمضان عارف الطويل رنا شميس ترف التقي باسل حيدر سيزار القاضي محمد حسن وغيرهم.

عدد القراءات:108

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث