قللت المديرية العامة للأرصاد الجوية من إمكانية حدوث أي تسونامي على السواحل السورية مؤكدة أن البحر المتوسط ليس مثالياً لتشكل التسونامي بسبب قلة الاتساع والعمق وكثر الجزر فيه وتناثرها.
 
وأوضح الراصد الجوي ماهر مرهج أنه لم يسجل أي رصد لأي تسونامي على سواحل بلاد الشام بعد الزلزال المدمر الذي ضرب أمس بحر ايجه قبالة سواحل تركيا واليونان بقوة سبع درجات على مقياس ريختر وتلاه أكثر من مئة هزة ارتدادية تجاوزت قوة بعضها أربع درجات.
 
وبين مرهج أن الزلازل التي حدثت إلى الآن في منطقة شرق المتوسط ليست قوية بما يكفي لحدوث تسونامي قوي وبالتالي في حال حدوث تسونامي لن يكون خطراً وستتشكل أمواج عادية من متر إلى متر ونصف المتر ولا خوف منها مشيراً إلى أهمية أن يتم باستمرار القيام بمتابعة أي تسونامي بعد كل زلزال وخاصة الزلازل القوية.
 
وكانت المفوضية الأوروبية أشارت إلى أن الخطر على سواحل سورية ولبنان سيكون ضمن الضعيف للمتوسط وذلك خلال الساعات القليلة القادمة بعد الزلزال الذي ضرب تركيا حيث قد تلامس بعض الموجات متراً إلى متر ونصف متر لا أكثر وبالتالي لا خوف إطلاقاً من دخول المياه لليابسة ولكن يفضل الخروج من البحر وربط السفن والقوارب.
 
سانا

عدد القراءات:182

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث