صرح مدير السورية للمخابز زياد هزاع بأن الازدحام على الأفران غير مرتبط برفع سعر الخبز ومازال الدعم عليه كبير جداً، ولكن الهدف من القرار هو معالجة التشوه السعري.
 
ووضح هزاع أن قرار تعديل وزن ربطة الخبز جزء كبير منه كان بهدف إلزام القطاع الخاص بإنتاج الخبز بالوزن الحقيقي ومنع التلاعب والتهريب للدقيق التمويني،إذ أن مخابز القطاع الخاص تشكل جزءاً كبيراً من العملية الإنتاجية بنسبة تصل إلى 45% من عدد المخابز الإجمالي في القطر.
وأضاف " سابقاً كان وزن الربطة التي تباع في المخابز الخاصة لم يتجاوز 800 غرام، بينما كان الوزن المحدد للربطة سابقاً هو 1300 غرام، فالقطاع الخاص كان ملتزماً بالسعر السابق ولكن لم يلتزم بالوزن بذريعة أن التكلفة الحقيقية مرتفعة عليهم".
 
 وأكد هزاع أن الأيام القادمة ستشهد انفراجات وتحسناً كبيراً على مستوى جودة رغيف الخبز، من خلال تنظيم المدخلات وتوجيهها إلى المناطق التي تلبي احتياجات المواطنين،كما شدد على  تطبيق أشد العقوبات على الأفران الخاصة بحال عدم الالتزام بالوزن، منوهاً على الاعتماد على الأفران العامة بحال كانت تلبي الاحتياجات.
 
وختم هزاع حديثه بالقول "عمال المطاحن يعملون على مدار الـ ٢٤ ساعة، ودون عطلة لتأمين احتياجات المواطنين من المادة، ولكن مع ذلك لم نصل إلى الرضا المطلوب،علماً بأن رواتب العاملين في الأفران بحدها الأدنى ٤٧٦٧٥ ألف ليرة، والحوافز لا تتجاوز الـ ١٠ آلاف ليرة سورية.وبالرغم من ذلك المخابز العامة تعمل بطاقتها الإنتاجية الكاملة، والخبز متوفر في جميع المحافظات"
 
شام اف ام 
 

عدد القراءات:93

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث