أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس  خلال  رئيس وأعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة حمص ضرورة استنهاض كل الطاقات الكامنة في جميع المجالات، وأهمية التعاون بين القطاعات كافة بما فيها اتحادات الغرف والنقابات والمنظمات وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتأمين المتطلبات الأساسية لأبناء شعبنا في ظل ظروف الحصار الاقتصادي والإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية.

وجدد رئيس مجلس الوزراء استعداد الحكومة لاتخاذ القرارات وتقديم الدعم اللازم للقطاع الخاص في مشروعاته التي تعود بالنفع العام وتسهم في التخفيف من فاتورة الاستيراد وإحلال بدائله.

وتم التأكيد خلال اللقاء على المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق قطاع الأعمال وكذلك على الدور التوعوي الذي يمكن أن يسهم به في سياق إدارة الأزمات التي تتعرض لها سورية بسبب الإرهاب والعقوبات الاقتصادية الجائرة.

ولفت رئيس وأعضاء غرفة صناعة حمص إلى ضرورة الإسراع باستثمار المناطق الحرفية والصناعية في المحافظة، وإعادة حركة البناء واستقطاب رؤوس الأموال الوطنية المهاجرة ورفع التلوث عن مياه نهر العاصي، وضرورة إصدار تشريع يضمن السلامة البيئية ومكافحة التلوث، والتوسع باستخدام محطات الطاقات المتجددة.
 

عدد القراءات:137

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث