تمكنت شرطة منطقة يبرود من كشف ملابسات جريمة قتل بعد دفن الجثة بيومين واعتبار الوفاة طبيعية

وحسب وزارة الداخلية السورية  ، أنه بعد وفاة مواطنة تدعى ( هـ . ي ) في منطقة يبرود بريف دمشق بسبب جلطة دماغية ودفنها واعتبار وفاتها طبيعية ، وردت معلومات إلى شرطة منطقة يبرود تؤكد أن الوفاة لم تكن بسبب تعرضها لجلطة دماغية وإنما توجد يد آثمة بالموضوع .

ومن خلال تحري قسم الشرطة في يبرود وجمع المعلومات تبين أن سبب وفاة المذكورة هو تناولها مادة سامة وضعت لها في عبوة مياه خاصة بها، ودارت الشبهات حول ابنة زوجها الحدث ( د . خ )، فتم  إلقاء القبض عليها، وبالتحقيق معها اعترفت بإقدامها على وضع مادة السم في عبوة مياه عائدة لزوجة والدها المغدورة، وقيامها بسرقة جوالها بعد إسعافها إلى المشفى.

 وبينت الداخلية أنه ، تم استرداد جوال المغدورة، وبناءً على طلب ذوي المغدورة وقرار النيابة العامة في يبرود تم إخراج الجثة لأخذ عينات منها ليتم تحليلها وإجراء الخبرة عليها، كما ادعى زوج المغدورة بإقدام طليقته المدعوة ( ر . ك )  على تحريض ابنته على ارتكاب الجريمة، فتم إلقاء القبض عليها ومازالت التحقيقات مستمرة معها لكشف جميع المتورطين في الجريمة، وسيتم تقديم المقبوض عليهما إلى القضاء المختص.

وزارة الداخلية السورية

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:258

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث