أكدت غرفة صناعة دمشق وريفها على دورها الفاعل تجاه المجتمع وما تقوم به من مسؤولية اجتماعية تجاه الصناعي والمستهلك بما يحقق الفائدة للطرفين مجسدة ذلك عبر الفعاليات الاقتصادية التي تنظمها كمهرجان التسوق الشهري صنع في سورية الذي تقيمه بشكل شهري في جميع المحافظات سعياً منها لإيصال المنتج الوطني بجودته العالية للمستهلك مباشرة.
وعليه عقدت اللجنة المنظمة للمهرجان برئاسة طلال قلعه جي مع فريق عمل التنظيم لوضع اللمسات الأخيرة لإطلاق النسخة ١٠٤ من المهرجان في محافظة حماه (بخان رسام باشا) في الأول من تشرين الأول ومناقشة التحضيرات والاستعدادات وتقديم التسهيلات اللازمة لتنقل الشركات المشاركة والدعم اللازم لها لتقدم المنتج الوطني لأهالي محافظة حماه بأرخص الأسعار والجودة العالية.
وبينت الغرفة انه و من خلال الدورة 103 للمهرجان تقدم الشركات الصناعية المحلية السلع والمنتجات المتنوعة التي تلبي حاجة المواطن (من المأكل و الملبس إلى وسائل النظافة والعناية الشخصية إلى التجهيزات الكهربائية المنزلية) في مكان واحد هو مدينة تشرين الرياضية حيث يستمر المهرجان بتقديم التخفيضات والحسومات والعروض لغاية 26 من أيلول الجاري، مع مراعاة كل وسائل الوقاية وتطبيق الإجراءات الاحترازية للتصدي من فيروس كورونا بالمشاركة والتعاون مع فريق عقمها التطوعي من توزيع للكمامات المجانية والتعقيم الشخصي للمشاركين والزوار وصالة المهرجان يومياً.

الثورة

عدد القراءات:139

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث