بين مدير مصرف التسليف الطلابي في السويداء حسان غزلان وجود مأساة حقيقية ضمن البناء المتهالك إضافة إلى مشكلة الصرف الصحي التي تعد من أهم المشاكل التي تواجه العمل جراء فيضان المياه المالحة ضمن القاعات والبهو في فصل الشتاء إضافة إلى أن المصرف خال من التجهيزات وجدرانه متصدعة وأبوابه من دون أقفال ما عرضه للسرقة.
وأوضح غزلان أنه تم تخصيص المصرف بعقار بالقرب من صالة السابع من نيسان بهدف إقامة غرف مسبقة الصنع، وتم تخصيص مبلغ ١٨ مليون ليرة لهذه الغاية ولتاريخه لم ينجز شيء على أرض الواقع والمعاناة ما زالت مستمرة.
رئيس قسم الصرف الصحي بمجلس مدينة السويداء إسماعيل قطيش أوضح لـ«الوطن» وجود مشكلة بيئية حقيقية لكون الخط الرئيسي للصرف الصحي في المدينة يمر ضمن بهو المصرف، ونقل الخط سيؤدي إلى تخريب المبنى فضلاً عن حاجته إلى ميزانية مالية كبيرة، لافتاً إلى أن الحلول إسعافية تقتصر على إرسال ورشات لشفط المياه عند فيضانها، مؤكداً أن الحل يكمن بنقل المصرف إلى مكان آخر.
بدورها رئيسة فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في السويداء وفاء العفلق أكدت أن المصرف في حالة يرثى لها وأن مبنى المصرف غير مؤهل بنائياً على الإطلاق ويتم حالياً محاولة نقل المصرف إلى مكان آخر، مشيرة إلى معاناة الطلاب الحقيقية ولاسيما فيما يخص المسافة البعيدة.

الوطن

عدد القراءات:76

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث