قالت مصادر في وزارة النفط والثروة المعدنية،  أن الأسباب الحقيقية وراء أزمة البنزين  هي خروج مصفاة بانياس عن الخدمة منذ أيام، إضافة إلى نقط التوريدات الخارجية.

وأكّدت المصادر،أنّ “مصفاة بانياس كانت تغطي نسبة كبيرة من استهلاك السوق المحلية من مادة البنزين ما ترك خروجها أزمة بدت واضحة للجميع، وسببت ضغوطات كبيرة على محطات الوقود”.

ولفتت المصادر، إلى أنّ “العمل حالياً يقتصر على مصفاة حمص، لكنها لا تغطي إلا ربع الاحتياجات المطلوبة ما تسبب ضغوطات كبيرة على محطات الوقود”.

وبيّنت المصادر، أنّ “سبب خروج مصفاة بانياس عن الخدمة يعود إلى تركها دون إصلاحات دورية كاملة خلال السنوات الأربعة الماضية، منذ عام 2016 نتيجة الحاجة الماسة التي كانت لها، ما جعل حالتها الفنية صعبة الأمر الذي دفع الجهات المعنية إيقافها مؤقتاً.

وأكّدت المصادر، أنّ إعادة الوضع الفني للمصفاة إلى ما هو عليه مهم جداً، وهو أمر مطلوب وبشكل كبير كون العطل الحالي فيها يحتاج إلى إصلاح وقد تشكل هذه الأعطال تهديد كبير للمصفاة اذا تركت دون توقيف لفترة طويلة”.

وبينت المصادر، أنّ “الفترة المتوقعة لإعادة إقلاع المحطة يحتاج إلى زمن ومن المفترض وفق ما يجري حالياً أن يتم تشغيلها بعد 5 تشرين الأول القادم”.
 

تلفزيون الخبر

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:358

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث