جدد رئيس المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان الدكتور عبد الحميد دشتي مطالبته رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية مؤكداً أن مجرد الصمت عن هذه الإجراءات في ظل جائحة كورونا العالمية هو جريمة إنسانية.

وقال دشتي في خطاب موجه إلى منظمات الأمم المتحدة والصحة العالمية والصليب الأحمر: “في الوقت الذي تنتشر فيه جائحة كورونا بشكل متسارع ومقلق على الصعيد العالمي وعلى الصعيد الداخلي في سورية فإن استمرار هذه الإجراءات يجعل الأوضاع أسوأ ومجرد الصمت عنها يمثل جريمة إنسانية”.

وشدد دشتي على ضرورة أن يقوم المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان بدور فعال في إقناع دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بإلغاء إجراءاتها القسرية الأحادية المفروضة على سورية والتي تنتهك ميثاق الأمم المتحدة.

كما أكد دشتي ضرورة مطالبة منظمة الصحة العالمية ودول العالم بالتدخل الفوري لتقديم المعونات الصحية والدوائية والغذائية لتدارك آثار جائحة كورونا في سورية مشدداً على أن الشعب السوري يعاني من أكبر جريمة إنسانية بحقه.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:119

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث